مارس 03

قصتي أنا وأختي

ابختصر السالفة انا جميله جدا ومخطوبه قبل رمضان وسالفتي كانت مع اخوي 23 سنة وحدثت في عيد رمضان 1425هـ قبل سنه واكثر في يوم العيد الظهر دخل انترنت هو وانا انتظره ابرسل لصديقاتي ايميلات تهاني والحيت عليه يعطيني النت ساعه ومقفل على روحه الباب بغرفته ودخلني وجلست انتظره!!!!كان معاه دردشه وتبادل فايلات !قلت له انت فاضي عطني دقائق فقط رفض وكنت واقفه جنبه ومقفل الشاشه وفي لحظه انفتحت الشاشه وصوره بنت ساجده وواحد اسود ينيكه !!!وتلخبط هو وقفل وانا استحيت وغصب عني ضحكت!! قلت هذا اللي مشغلك مع اني كل دخلاتي نت عشان هالشيء !> !واحد منهم جارنا عمره 44 سنه هو اللي فتح خرقي ماطول عليكم طلعت من عند اخوي وبعد لحظات جاء وقال ياغاده روحي سوي ايميلاتك ورحت للجهاز وسويتهم ـ وكان منظف الجهاز من اي صور وافلام جاء العصر كنا كلنا تحت وفصخت لبس العيد خلاص مابالبيت احد غريب وجاء ابوي قال نزلو الاغراض في السياره عشان الخدم بالاستراحه ينظفونه ومافيه خدم م رحت انا واختي الصغيره واخوي ننزل الاغراض من خلف السياره وكانت بالكراج وانا انزل واودي للمطبخ وجيت اسحب صندوق صغير من داخل الشنطه( نغبني) اخوي بيده لدرجة وصل اصبعه لخرقي!قلت له ياحماااااااااااار عيب وكنت اضحك ماكذب عليكم واخوي هرب يضحك مثلي ! وطلع غرفته وانا لمن خلصت رحت وراه وقلت له وش ذالحركه وربي لو تعودا مايحصل طيب ! قال اسف شفتك رازتها ! قلت ابضحك معك بس قلت تضحك لو شافك احد مب مشكله قال وانتي ماهمك الا كذا لاتخافين كنت مراقب ّقلت اهم شيء لاتعودها وطلعت ورحت الصاله وهو طلع برا لما جاء المغرب طلعنا الاستراحة حقتنا ورجعنا قريب الفجر اخوي كان طبعا مشغل النت 24 ساعه نت ورحت له قلت له انت ياراعي الحركات ابي النت مابي نوم وانت كل الليل نت هو يشك بي من زمان اني لي علاقات !! وانا ماسكه عليه انه يشرب بغرفته بس بعد 12 !! قالي غاده بلاشي حركات وخليني ساعه نت قلت حنا الساعه 5 تكفى ابي النت قال بشرط وكان يبتسم قلت اللي هو ايش قال ومدري كيف جزم يقولها واضنه شارب شيء قال ابي انغبك ثاني مره قلت صاحي انت!!وش فيك وربي سكران!! قال وطي صوتك وخلاص روحي وتنرفز !! انا خفت ورحت افكر وش هالجزامه اللي طاحت عليه فجأة! بعد دقائق جاني وسحب الجهاز عشانه بكفرات لغرفتي جنبه ودق فتحت قلت مابي خلاص!قال خوذيه ابنام وانا ومابي نغبك ! وضحكت قلت ياخي انت حبوب بس مدري وش بك اليوم!!!راح يرقد وقعدت علا النت ساعتين ونمت لما جاء من بكره كنا معزومين في استراحه ورحت انا وخواتي الصغار وبالليل جينا بدري 11 كان ابوي عند جدي بقريه قريبه وامي والبنات تعبانين ونامو دقيت علا اخوي الباب وقلت له متى تخلص نت قال بكره !! قلت طارق حرام مافيني نوم!! طلع وقال قدامك حلين وكان يبتسم وزي مايكون فاهمني مرررره!! قلت اللي هم ايش قال اما تنامي او تجي ندخل نت سواء قلت وانا اضحك بنغبك بعد قال لا بدون تبون الحق انا استلطفته ! وحسيت بطمئنان له قلت له اباخذ الجهاز لغرفتي وانغبه !! قال مانتي صادقه اعرف تبي تشوفين عني! قفلت باب غرفته وقلت ياطارق انغب !!! قال ماله طعم غصب !! قلت برضاي بس خلصني ((تدرون وش قال )) قال ملابسك ماتصلح للنغب !!!!! قلت بعد بعد وش تبي حضرتك وكنت اضحك ! قال روحي غرفتك والبسي شلحه داخليه بدون كلسون!! وتعالي انا مدري كيف صار جزوم كذا وبيوم وليله!! انا احب الحركات وروقت علا الفكره واباخذ النت بعد (لووول) بس قلت له يامجنون ولو احد شافني ! انت وش جزمك علي لهالدرجه قال غاده خلينا صريحين وخالين نتفاهم احسن ! قلت بلا تفاهم ابروح واجي بعد دقيقه اخذ الجهاز اوكية قال اوكية انا حسيت انه سكران ! وقلت ابشوف وش عنده رحت لغرفتي ولبست شلحه مع اني تاركتهم لوول حجي بدون كلوت ! ولبست فوقهم روب الحمام اخاف احد يقوم !ورحت لغرفة اخوي ودخلت وقفلت الباب ونزلت الروب ! وقلت تعال وهو قفل النت وقام لي قلت كذا ؟ قال كذا ! طفا الاضاءه وجاء لي وقلت ياطارق ابروح ! قال ماظن تروحي قلت ليش حكي بزران! وفعلا عرف كيف يوقعني !! وانا واقفه قعد ينغبني وانا ساكته ويحك خرقي بصبعه! محنننننني مرررره وقال خرقك وسيع !! قلت وش تقصد قال اقصد حلو قلت اشوى ! ودخل اصبعه كللله زي النيك ! انا هجت وانمحنننت وقلت له من غير شعور مابي النت ! قال ليش ويبتسم قلت مابيه مالك زب انت قال لي زب كبير بعد قلت ممكن اشوفه وطلعه زب ماشفت مثله كبير وعريض مررره ولونه حلو قلت له ابرضعه قال غاده انا اخوك تطمني وادري انك تناكين من زمان!!! قلت ابترك كل شي بس تنيكني انت دايم !قال هذا اللي انا مخطط له وخلاص مابي تسوين اي علاقات ورضعت له رضع جنوني وقفلنا النت والتلفزيون وكل شي وبطحني علا وجهي وناك خرقي نيك جنن جنوني محنه ورحت بعدها قفلت غرفتي وجيت نمت عنده وانسحرت بزبه واتفقنا كل ليله كذا وصار خرقي يشب نار يبي زبه تخيلو !مره كنا طالعين البر وقلت له وش رايك نسويها !والمشكله عائلتنا قليله ابوي وامي وخواتي مب كبار واخوي هذا بس!قال وشلون نسويها قلت عندي الحل!ورحت لابوي قلت ابي اخوي يعلمني سواق طبعا وافق بس قال خوذي معكم خوانك واخوي ساكت !! قلت لا بيزعجونا وانا اخاف ارتبك قال ابوي مثل ماتحبون وطلع يعلمني سواق!وابعدنا عن اهلي بمكان بين عنيزه والخط السريع حق الرياض وسيارتنا صالون كان فيه زي النفود وخاف يغرز وقفنا تحته كذا ! وقفنا عنده وطلب مني انزل بين السياره والنفود حتى مامعنا فرش الارض! بدون تفصيخ فقط نزلت الجينز للركبه وفحجت وسجدت مكوكات! واخوي واقف وراي!وبرد قلبي بخيط طويل لاني كنت مشتهيه وقتها!مليت فخوذي تنزيل من شهوتي!لدرجه قال اخوي اول مره اشوف خرقك كذا كان وسييييع مررره دخل زبي في خرقي ونكني وبعده وحنا راجعين قال لي ياغاده تبين تعدني علا زبه وهو يسوق ولحد الان نتنايك يوميا بس خساره ماطولنا بس سنه وابتزوج قريب زي ماقلت بس ماراح انفصل عن علاقتي باخوي الجنسيه الحلوه وقررنا كذا انا وهو ــ ودي اذوق الكس منه!!

Incoming search terms:

  • صوره زبي المفترس
  • عرب نار قصه نيك شادي لحماته
  • facebookقصص نيك نسوان اغتصاب
  • قصص بنات وأمهات واخ وخلات
  • قصص نياكه شقيقات وعمات وخالات من الارياف
  • سكس أناوأمي وجارنا النياك مالدوطاب
  • قصص زوجت اخي تفتحلي غرفتها اليل سكس
  • قصص سكس مصري اخ ينيك اختو ومرت اخوة بطيزها قصص سكس ﻷرشيف
  • رغد تنتاك من اخوها على سرير اختها هند
  • قصتي السكس وابزازي كانت مكشوفه بارادتي
مارس 03

قصتي مع ايمان

قصتي مع ايمان يوم لا ينسى في منتزه ؟؟؟؟؟ في الثمامه بصراحه هاذي اول مره ارسل لقروب وما ادري ليه ارسلت قصتي يمكن لاني ماني قادر استوعبها او ماني مصدق اللي صار لي أو لاني سكران الحين المهم انا شاب عازب وكنت طالع لمنتزه في الثمامة مع بعض الشباب وعوايلهم وبعد المغرب بشوي كنا قاعدين على البحيرة انا وبعض الشباب وحنا قاعدين نسولف انتبهت لوحده في الجهة الثانية من البحيرة تروح وتجي وكأنها تطالعنا وكانت لابسة عباتها وبرقع . المهم بعد شوي جتني مكالمة وقمت اتكلم وانا امشي حول البحيرة وطولت المكالمة وما انتبهت والا وانا ماشي مسافة كبيرة ، والا هاذي البنت قدامي وانا اسكر التلفون وهي اللي على طول تقوللي توك تنتبه وبعد قاعد تتمشى وانا هنا قاعده احتريك تجي بسرعة قبل ما ينتبه احد . انا طبعا ما عرفت ارد لاني ما كنت متوقع اللي صار وقلتلها وانا اتلعثم : لا و**** بس ونفس الوقت خايف ينتبهون لي الشباب خاصة انهم موب اصدقائي مره وكلهم من عملاء الشركة وانا عازمهم هم وعوايلهم وقبل ما اكمل جملتي قالت لي : مهوب وقته عطني رقمك وباتصل عليك كذا بعد نص ساعة وتجيني في الشاليه رقم ؟؟؟؟ المهم عطيتها الرقم ورجعت وانا افكر وش يبي يقولون عني الشباب او بسألوني والحمد **** ما احد سألني يمكن ما انتبهوا او مستحين ، وبعد ما قعدت بشوي جتني مكالمة من واحد ما ابي احاكيه وانا اللي القاها فرصة واضغط على عدم الرد وارفع التلفون كني اكلم واقعد اقول شوية كلام ولخبطة المهم في الأخير قلت طيب خلاص نص ساعة وانا عندكم وبعد ما نزلت الجوال سألوني خير عسى ما شر قلتهلم لا ما فيه شي بس ابغا استاذنكم ساعة وارجع طبعا ما قالوا شي خاصة وحنا جايين من الظهر وبنقعد إلى اخر الليل رحت للسياره ومريت عند الشاليه اللي قالت لي والقاها واقفه عند بابه وتكلم واحد كبير وتناظرني بطرف عينها من تحت البرقع وبعد ما ركبت السياره وطلعت برا المنتزه وقفت شوي وهي اللي تكلم وتقول يله تعال في البداية خفت وبعدين تشجعت ونزلت من السياره ودخلت على رجولي بعد ما شفت الرجال اللي كانت تكلمه طالع بسيارته من المنتزه ودخلت الين وصلت الشاليه وانا اتلفت اخاف احد يشوفني من ربعي ويوم وصلت لقيت الباب مفتوح شوي وانا اللي ادخل واقفل الباب وراي واشوفها واقفه قدامي وماصدقت في البداية ان اللي واقفه قداني انسانه لأنها بصراحة ما تنوصف وكانت لابسه جينز اسود ضيق وتي شيرت ازق غامق وادخل وانا اسمي خايف لا تكون جنيه لانه مهوب معقول ان اللي قدامي انسيه وعمري ما شفت في حياتي مثلها ولا في جمالها ومستغرب ان وحده مثلها تنقيني المهم يمكن يوم شافتني واقف ما اتحرك قامت هي قربت مني وهي تبتسم وقالت نسيت اسألك وش اسمك قلتلها وانا اتلعثم : خالد (طبعا مهوب اسمي الحقيقي) قالت : وانا ايمان يا حبيبي وقالتها وهي تقرب مني وتبوسني مع شفايفي بشويش . المهم مشت قدامي وقالت تعال جوا ، في هالوقت خفت اني انشليت لاني ما قدرت اتحرك يوم شفتها تمشي قدامي واشوف جسمها ومكوتها وفخوذهاوشعرها الطويل اللي واصل إلى نص ظهرها وما دري وشلون وصلت جوا الغرفة وهي اللي تمسك يدي وتقعدني جنبها وقعدنا نسولف ما دري شوي ولا كثير ولا تسألوني وش كنا نسولف فيه لأني بصراحه ما اذكر وكل اللي اتذكره يوم قامن وباستني بشويش على خدي وانا ابوسها مع شفايفها بقوه ونا اضمها لصدري بقوه وهي تضمني بقوة وبعدين رفعت رجلها اليسار وحطتها بين فخوذي وانا بديت احط لساني بشويش ورا اذنها اليمين وبعين جوا اذنها وانزل وابوسها مع خدها وامص شفايفها وبعدين نزلت عند جيدها في نفس الوقت اللي كنت قاعد افسخها التي شيرت وهي ترفع التي شيرت اللي انا لابسه وتبوسني مع صدري وترفع راسها وتبوسني مع شفايفي وتمص لساني وامص لسانها وانزل شوي شوي على رقبتها وبين نهودها واطلع نهدها من تحت السونتيان وارضعه وبطرف لساني احركه على حلمتها وحوالينها وانتقل من نهد إلى نهد واطلع مره والحس جيدها ورقبتها ومره امص شفايفها المهم فصخت التي شيرت اللي عليها وسنتياناتها وفصخت التي شيرت اللي علي وبنطلوني وبدت تبوسني و تلحس صدري وفي نفس الوقت كانت حاطه يدها الناعمه على فخوذي وتحركها وتطلع شوي شوي حتى مسكت زبي وكان قايم ويبي ينفجر في يدها وهي اللي ترفع راسها من على صدري وتبوسني بسرعة بين شفايفي وتقولي وهي تبتسم وعيونها في حالة غير طبيعية يوووووه ياحبيبي زبك حااااااااااااار مره وما خلتني لا ارد ولا احكي وعلى طول نزلت وبدت تلحسه بطرف لسانها من فوق وبعدين تنزل وتلحسه زي الايسكريم من كل جوانبه وتبدا تمص فيه مثل طفل جايع مره وتو امه ترضعه وحسيت كانها ما عاد تبي تفكه وانا في نفس الوقت حاط يدي على ظهرها وانزل شوي على مكوتها واحاول ادخل يدي من تحت الجينز ابي امسك مكوتها وما قدرت لانه كان ضيق مره وما ادري هي حست فيني وانا احاول ادخل يدي ولا لا بس تعدلت في قعدتها وفسخت بنطلونها والكلوت وعلى طول بسرعه رجعت تمص زبي وانا ما كفاني الشعور الغير طبيعي اللي احسه وهي تمص وانهبلت زياده يوم حطيت يدي على مكوتها وحسيت بنعومة عمري ما شفتها في حياتي خاصة اني تقريبا كل خميس اسهر مع بنات في المزرعة مع شلتي الخاصة واقابل تقريبا كل انواع البنات بس عمري ما شفت زي ايمان . المهم بعد ما مصت لي طلعت شوي شوي وهي تبوسني على بطني وصدري وبعدين مع شفايفي بعد كذا نامت على ظهرها وانا فوقها وابوسها مع شفايفها وانزل على صدرها وامص نهودها وانزل شوي شوي على بطنها وانزل اكثر بين فخوذها وابدا الحس كسها واسمع صوتها وهو يرتفع شوي شوي وتقول يممممممممه يجنن يا حبيبي خلالالالالالالالالالالالالالاص ما عاد اقدر يلللللللللللللللللللللله دخله حبيبي وبعد شوي وانا حاس اني إلى الحين جايع وما شبعت من طعن كسها بس بعد ما رفعت راسها شوي ومسكتني مع شعري وسحبتني على فوق وبدت تمص شفايفي قامت نزلت يدها ومسكت زبي وتحطه عند كسها وانا ادخللله شوي شوي ويوم دخلت نصه تقريبا بسرعه دخلت الباقي مرة وحده وهي اللي تصرخ وتقول يووووووووه حرررررررررررررررام عليك يجننننننننننن وتمسكني مع شعري وتضمني بقوة وهي تقول يابن الكلب يجنن يله دخله وطلعه ما عاد اقدر استحمل وانا بديت ادخله واطلعه شوي شوي وهي تبوسني وتحظني وانا ابوسها وانزل وارضعها مع نهودها . بعد شوي قمت وقلت لها انقلبي على بطنك وبعد ما سوت اللي قلت قمت ادخله وأطلعه في كسها من ورا في البداية بشويش وبعدين بسرعه وهي من الشهوه تصارخ ااااااااااااااااااااااااه ياحبيبي ارجوك بقوة بعد وحسيت وانا انيك فيها انها نزلت يوم بدت تقول ااااه بصوت ناعم شوي وتضغط على زبي جوا كسها ونا يوم حسيت بكذا هديت شوي بس بصراحة ما قدرت والظاهر انها حست اني قربت انزل وهي اللي تطلعه من كسها وتلفت وانا واقف على ركبي وتنزل تمص زبي ويوم حست اني قربت انزل طلعته من فمها وحطتها على صدرها ونزلت بين نهودها قامت هي نامت على ظهرها وانا فوقها وهي تبوسني وان ابوسها مع شفايفها وبدينا نسولف ويمكن اذا كنت سكران زي اليوم اتجرأ واكتب لكم ليش نقتني و وش اللي صار بعد كذا ومنهو الرجال اللي كانت تكلمه وكيف خلته يروح علشان ادخل انا عندها

Incoming search terms:

  • انواع الطيز
  • دخله وطلعه بسرعه
  • قصص سكس مصوره اغريت امي وكشفت جسمها
  • مراهقات تحكي عن أول مرة تتناك
  • زوجي يطلب ينيك ماماتي
  • عرب نار قصص سكس المحارم بدويات دوله المغرب
  • مرإه تقوم بمساعده إبنتها لتمارس سكس مع أخوها
  • بعد الحاح إبنها وافقت الام على النيك
  • سكس قصه أنا وأمي واختي شافتنا
  • قصص محارم امي والقواده وانا
مارس 03

تزوجت اختي(( رغد ))

قصتي هذه حدثت معي قبل عدة سنوات تحكي هذه القصة عن رغد وهي فتاة تبلغ من العمر ستة عشر عاماً مع أخيها الشاب مهند والذي يبلغ من العمر تسعة عشر عاماً, رغد فتاة كغيرها من الفتيات، فتاة جميله جداً بيضاء بدأت تكبر ، وصلت سن البلوغ و بدأت ملامح الأنوثة تظهر على جسدها الجميل الصغير ،، بدأ صدرها بالبروز قليلا حيث أنه أصبح لها نهديين صغيران في حجميهما ولكنه جذابان للغايه، وبدأت مؤخرتها في البروز والاستدارة علما بأنها مؤخرة صغيرة ولكنها جذابه كانت رغد تحب أخاها مهند ، و تتخذه مثلها الأعلى في كل شيء و تكن له كل الاحترام والتقدير ، وفي البداية سوف أعرفكم بنفسي انا مهند, أبي رجل ذو دخل محدود وعمله بعيد ولكي يلتحق بعمله يضطر إلى السفر بسبب بعد العمل ولأنه تم نقله إلى أحد أفرع الشركه في مدينه بعيدة مما يضطرة التغيب عن المنزل لمدة أسبوع تقريباً ثم يأتي ويجلس لمدة ثلاثة أيام ومنها يذهب إلى عمله وهكذا و لا يوجد في المنزل إلا أمي وأنا وأختي رغد و منذ فترة تزوجت أختي هند لم يتواجد معي في المنزل سوى أختي رغد وأمي كانت تعمل في صباحاً ومساءً و بصراحه لم أنظر إلي أختي رغد في أي يوم من الأيام بنظرة غير أخلاقية فهي أصغر مني وأختي بنفس الوقت لقد تزوجت أختنا هند منذ فترة أسبوعين تقريباً وقبل رجوعهم من شهر العسل وكنا في عطله دراسيه قالت أمي لنا خذ مفتاح منزل فادي و يجب أن تذهب أنت وأختك رغد الى منزل فادي زوج أختك هند وتقومان بترتيب المنزل قبل وصولهم وتقومان بترتيب المنزل حتى لو كان كل يوم ثلاث أو اربع ساعات علماً بأن منزل زوج أختي كبير و ليس قريباً وافقت على هذا الطلب بعد الحاح من امي و ركبنا تاكسي و ذهبنا أنا وأختي رغد إلى منزل فادي وبدأنا بتنظيف المنزل وأنتقلنا إلى غرفة نوم فادي و أختي هند و فتحت رغد غرفة النوم وقامت بتنظيف الغرفة من الغبار وبصراحة أول مرة أدخل غرفة نوم أختي صراحه غرفة إذا دخلت فيها تحس أنك متزوج صح كانت تجذب للسكس بشكل واضح و يوجد بها تلفزيون كبير جداً تقريباً 60 بوصه ومشغل أقراص الفيديو دي في دي، وبصراحة انا جلست على السرير وكانت أختي ترتب وتنظف الغرفه وبدأت انظر إلى رغد وهي تقوم بالتنظيف وكانت تمسح الأرضيه وأنا بدأت أنظر إليها خصوصاً لما تنزل وترفع طيزها وهي تقوم بالتنظيف بصراحه مغريه جداً ثم قالت لي ليش ما تساعدني قلت بصراحه اللي يدخل الغرفة مايحب يشتغل قالت طيب ماذا يعمل قلت ينام قالت لي كيفك بدك تنام نام, و انا اراقب مكوة رغد حتى أنه لفت انتباهي تجوري (خزانه حديديه) قلت رغد شوفي الخزانه تنفتح قالت ليش قلت بس لأنه مو معقول خزانه فيها فلوس الحين الناس تضع فلوسها بالبنوك ما أعتقد فيها شي ، حاولت فتحها ولم تفلح ثم نزلت انا من السرير فوجدتها مقفوله وأنا أتفحصها وجدت خلف الخزانه مفتاح فقلت رغد هذا مفتاح يمكن يفتح الخزانه وفعلاً أتت رغد وفتحنا الخزانه ولم نجد فيها إلا سوى بعض الأوراق وبعض السي ديات وكل سي دي مكتوب عليها موضوع السي دي فكانت ليلة الزفاف وليلة الدخله وثالث ليلة أخذت السي ديهات وقالت لي رغد خلي كل حاجة في مكانها قلت بدنا نشوف ماراح ناخذ شي شغلنا اول سي دي طلع حفل زفاف اختي وفادي وبعد مشاهدة لقطات منه قمت بتبديل السي دي ليلة الدخله .. فلم أتوقع ماشاهدنا وكانت أختي رجعت للتنظيف فرأيت أن زوج أختي فادي وأختي قاما بتصوير ليلة الدخله خصوصاً ان فادي كان يملك مكتب وتصوير أعراس وأفراح وأكتشفنا لاحقاً أن من قام بالتصوير مصوره من دول شرق آسيا كانت تعمل مصورة لدى مكتب فادي ثم ناديت إلى رغد وقلت تعالي شوفي ليلة الدخله فحضرت رغد وقالت مو معقوله يصورون ليلة الدخله فأنا ناديت لرغد لكي أشهيها للجنس، الحقيقة التصوير مرتب جداً و كان واضح للغايه وخصوصاً أنك تشوفه على تلفزيون دجيتال شي رهيب بصراحه كأنه فلم أوربي أو أمريكي فكان التصوير بفندق و قبل دخول العروسين كانت المصوره داخل الغرفه وبدأ التصوير بدخول العروسين ثم جلست العروس على السرير ثم بدأ فادي بتقبيل عروسه هند وكان الصوت واضح جداً مبروك مبروك ياعروسه هكذا كان فادي يقول لعروسه و بعد التحدث قليلاً والضحك أخذ فادي يد هند وقال لها ي**** حبيبتي علشان تريحين انتي اكيد تعبانه و بدأ يفك ازرار و سحاب فستان الفرح و بقيت هند بملابس داخليه فقط ستيان وكلسون بس كان مغري جداً ثم فتحت الدولاب وأحضرت روب شفاف سكسي والطريف في الموضوع أن الكاميرا كانت وراها ومركزة على مكوتها ثم قلت شنو هذا شنو هذا قالت لي رغد شفيك قلت ماتشوفين شحلات مكوتها ياحظ فادي فيها و رغد قالت تراها أختك قلت أدري أنها اختي بس بصراحه مكوتها حلوه وانا كنت أتعمد اثيرها و سكتت ثم جلست هند على السرير وبدأ البوس والتمصص والحب وبعد دقائق قليله جداً قام فادي بنزع ستيان هند وقلت **** رغد رغد شوفي ديود هند شحلاتهم قالت أيه حلوين وتدريجياً نزل فادي وقام بنزع كلسون هند، ورغد كانت مندمجة حيل بفلم أختها هند ألتفت إليها وقلت بكره أنتي راح تتزوجين وراح يسوي فيك زوجك نفس الشيء أستفيدي وبلش فادي في مص ديود هند ثم نزل إلى كسها وقام يلحس كسها و لاشعورياً قامت هند وأنقلبت على بطنها وبدأت طيزها واضحه ثم قلت أنا شنو هذا شنو الطيز آخ لو أنا مكانه لقوم ألحس مكوتها المكوه الحلوه بس يارغد هذا فادي مايعرف السكس و مايحب الا مع الكس وبديت أمسك زبي وكانت رغد تراقب وبعد قليل قام بفسخ سرواله وأخرج زبه فكان صغيراً وقلت لرغد أفا مكوة هند ماتبي الزب الصغير تبي زب مثل زبي أهو اللي يريحها وكانت تبتسم و تقول ليش هذا صغير قلت ايه صغير شوفي وقمت بأخراج زبي وقلت لها شوفي شرايج فيه قالت ايه كبير مو مثل زب فادي ثم أدخلت زبي تحت الملابس عندها قام فادي بأدخال زبه في كس هند وكانت هند تضحك بدايه ثم كانت تقول حبيبي فادي شوي شوي وبعدها بدأ يدخله فيها حتى أنها كانت تصرخ وهو ينيك فيها ثم بعد ذلك قامت بمص زب فادي وقلت ما رأيك بهذا المنظر لامرأة عارية ومن هي أنها أختنا هند بمنظر جميل تمص زب عريسها و فاتحةً ساقيها ومباعدة بين شفريها حيث يظهر كسها و شفريه الداخليين، ثم قامت بتغيير الوضعيه إلى وضعية الكلب وقامت بوضع اصبعها على فتحة طيزها وتقول لفادي حبيبي شرايك بطيزي وفتحة طيزي ياللا حبيبي نيكني من طيزي نيكني حبيبي نيكني دخله بطيزي ولكن لم ارى تحمس لفادي حسب ما رأيت بالفلم فادي أتجاهه حالياً للكس فقط ثم أنتهضت أنا وقلت حرام عليك يافادي هذا طيز لازم تبوس فيه يوم وتلحسه يومين وتنيك فيه ثلاثة أيام كانت رغد بجانبي تسمعني وتقول لهذة الدرجه عجبتك طيز أختك هند قلت و**** مافيه أحلا من طيز هند ثم قمت وأنا أتعمد أن أرفع صوت التلفزيون علما بأن الرموت كنترول بجانبي ولكن قيامي لكي تشاهد رغد زبي منتصباً وإذا بها تضحك وتقول مهند ماهذا قلت هذا زبي انتصب من مشاهدة مكوة أختك بس تصدقين يارغد أن فادي هذا ليس رجل سكسي قالت كل هذا وتقول ليس سكسي قلت حرام ماينيك هتد من طيزها ويبوسه ويلحسه لها ثم أوقفنا الفلم وقمنا بتبديله بفلم ثالث ليله ففعلا رأينا المناظر الأكثر حيويه حتى أنه قام فادي بنيك هند من طيزها فقلت أنظري يارغد وكانت هند مستمتعه جداً قالت لي رغد ما أسم هذا النيك قلت لها هذا صحراوي (أي النيك من الطيز) شفتي يارغد الناس كيف عايشين ومبسوطين مع بعض بدون أي تحفظات و قلت لها شاهدي معي هذا المشهد وهند كيف تمص زب فادي هذا الف وهنا وضعت يدي على كسها ياله من كس رائع ذلك الكس الجميل حتى أنه شعرة قليل جداً ويا للهول لم أكن أو أحلم أن ارى أختي رغد بهذا المنظر من قبل وهي عارية وبدون غطاء و أرجلها مفتوحة ولم أكن أتخيل في يوم من الأيام أن أتحسس على فخذيها وأفتح رجليها وهي بدون كلوت هكذا وكسها امامي وكانه يدعوني اليه، تحسسته بيدي واخذت ادلكه بيدي بين اشفارها ويا لذة ذلك وبدات ادخل لساني في كسها قليلا قليلا واخذت ادفعه .. و أمصص أشفارها وبضرها وأعضهن بحنيه وهي تائن وأنا أتنهد بعمق مما أرى وأنزل برأسي لأشم رائحة كسها ويالها من رائحه جميله للغايه حينها رائحة كسها تعادل عندي جميع عطورات العالم متجمعه وبدأت تتجاوب معي.. وفجأة سمعتها تقول لي بصوت منخفض آه آه آه آه مهند ايه الي بتعمله ؟ انا اختك .. وقلت لها انا احبك يا أختي وياحبيبتي وياعروستي ويا مراتي وعاوزك وعاوز كسك .. اللي أنا محروم منه من زمان ثم قالت كلنا كنا محرومين من بعضنا وانا الآن ملكك أفعل بي ما تشاء ، قمت بتقبيله بلطف وحينها كان يذرف مادة لزجه حارة من كسها ( عسل كس رغد ) أحسن عسل بالعالم وهذا دليل على حرارة كسها وحين قبلت كسها ولعقت ماءها اللزج شهقت شهقه قويه جداً ، اثارتني وهيجتني استمريت الحس والعق وأقبله مدة عشر دقائق حتى ارتجفت رجفه قويه جداً واحست بابتعادى قليلاًعنها ومسكتنى بيديها الاثنتين من شعرى وابقت رأسى بقوة على كسها فى محله وقالت لا تتركني أستمر معي وبقوة حبيبي بنهم وشراهه فأكملت حتى ارتاحت وقالت حبيبي دخل زبك أنا ماأقدر أتحمل فقمت ووضعت رأسه على كسها وقمت بفركه على كسها طبعاً كان كسها لذيذ جداً ولكني لا أستطيع أن أدخل زبي في كسها لأنها أختي ولأنها غيرمتزوجه ثم قلبتها على بطنها وارتفع طيزها الى الاعلى وهي تضم فخذيها وتفركهما ببعض بشده من الوضع الذي وصلت وتقوم بتحريك طيزها بشكل هيجاني على الجنب ومرات للأعلى وللأسفل وهنا وضعت يدي على طيزها وقمت بتقبيل طيزها يمين ثم قبله يسار ثم فتحة فلقتها وقبله عميقة جداً جداً جداً جداً إلى فتحة طيزها ثم ووضعت اصبعي في منطقة الطيز لكي اقوم بهيجانها وهي ترخي لي وتأن آة آة آة آة وكانت تصرخ حبيبي دخل زبك بسرعه ولكني كنت في قمة الفرح والسرور لما سوف يجري ، ثم قالت لي ماذا تريد ان تفعل بي الآن قلت الآن سأقوم بنيكك قالت من أين قلت من أحلى طيز ثم قالت بس أشوي اشوي أخاف أتعور قلت مايهمك بس عطيني ما هو موجود في الدولاب قالت ما هذا قلت هذا كيواي أختك كانت تستعمله مع فادي أكيد عندما بدأ ينيكها من طيزها وهذا مرطب ويسهل دخول الزب في الطيز وإلا لماذا هنا قالت بس زبك كبير على طيزي حبيبي قلت لا تخافين مرة واحدة ثم تتعودين عليه ولن تحتاجينه في المستقبل وقلت يجب عليكي أن تأخذي وضعية الكلب وفعلا قامت بذلك وذهبت إلى فخوذها وألحس بلساني القاتل الجاذب لنشواتها حتى أنها أرتعشت رعشات متتالية فعندها فوضعت بعضه على فتحة طيزها وبعضاً منه على زبي الذي طالما إنتظرت أن يدخل في طيزها ، ثم قمت أتحسس فتحة طيزها بأصبعي إلى أن قمت بأدخال أصبعي وكانت تتألم قليلا وقلت لها تحملي حتى أني قمت بأدخال أصبعي الآخر وبهذا كان أصبعين داخل فتحة طيز رغد وبعد عملية تليين فتحة طيزها أخرجت أصابعي وقمت بأدخال زبي الكبير تدريجياً في طيز رغد ويدي على كسها وأذا بها تذرف ماء حار لزج من كسها كأنها تبولت قلت لها ماهذا يارغد قالت أنه ليس مني أنه ممايجري لي من شهوه عارمه . وكنت أحاول ان أدخل رأس زبي في طيزها تدريجياً وبدأت بالصراخ من شدة النشوة والألم الذي أصابها معاً ، فقلت هل أسحب رأس زبي من طيزك حبيبتي فصرخت لا لا لا خليك خليك وكنت أحاول إدخال زبي في طيزيها فكنت أضغط عليها لإدخاله تدريجياً وهي تصرخ وتتأوه من الألم ولكن عندما دخل هدئت تلك الآلام لتحل محلها التأوهات والنشوة العارمة التي أصابتها وبطريقةٍ بارعةٍ كنت أحاول ان اعودها عليه وذلك بأدخاله وخروجه لكي يتعود طيزها عليه حتى لا تتألم مره ثانيه أريدها فقط تتلذذ حتى اني أدخل زبي تدريجياً إلى طيزحبيبتي رغد إلى أخره وهي تتاوه وتتالم وتصرخ وتقول أه أه يعور يعور حبيبي يعور حبيبي أشوي أشوي حتى أنه دخل باكمله في طيزها وكانت تقول آة آة حبيبي حبيبي دخله للآخر أبي أحس ببيضاتك وكانت تتفقد زبي بيدها وتمسك ببيضاتي وقبل ان انتهى ويأتى ظهرى سألتها ( وين أنزل ) فقالت ( جوا حرام تنزل برا ) فنزلت فى طيزها وانا فى قمه السعاده وقمت من فوقها وجلست بجوارها اقبل فمها الرائع واتحسس كسها وبعدها قامت بتقبيل زبي ومصه وقالت لي حبيبي لا تحرمني من زبك قلت أنا وزبي كلنا لك ولبست سروالها وقميصها ثم قلت لها لا تلبسين ملابس هند قالت لا راح نرجع كل حاجه مكانها ونرجع الأفلام بس أنت حبيبي أنا راح اشتري ملابس لي داخليه تجنن علشانك حبيبي بس لم تجيب على سؤالي قلت أي سؤال قال من هي الأجمل جسم أنا أو هند قلت سابقاً هند ولكن حالياً طبعاً أنتي بعد ماشفت جسمك بالكامل أستطيع أن أجيب وبستها على راسها ووجنتيها ثم قبلتها من فمها قبله طويله وخرجنا الغرفه ومن البيت بعد ما قمنا بترتيبه بالكامل ، ثم ذهبنا للبيت وقلنا أن البيت لا يزال بحاجة للتنظيف وغداً يجب ان نقوم بتنظيفه فقالت أمي خلاص أنتم راح تروحون كل يوم لغاية ماينظف البيت وكان هذا هو هدفنا ، وفعلا كنا نذهب يومياً لبيت هند ولكن ليس لتنظيف بل هو نظيف كنا نذهب لكي ننفرد مع بعضنا البعض ولكي أنيك حبيبتي رغد وأكتشفت فيما بعد بأن رغد تحب النيك بشكل جنوني وكنت أنيكها لا يقل عن ثلاث مرات كل ما ذهبنا إلى بيت هند حتى أنه في أحد الأيام قالت أمي أنا ذاهبه لكي أرى عملكما وفعلا رأت أمي نظافة البيت وقالت خلاص هذا يكفي ياحبايبي مشكورين واخذت المفتاح وذهبنا إلى منزلنا وبعد تقريباً يوم رأيت رغد حزينه في الصالة بالمنزل وأمي كانت بغرفتها وكنت أمازحها بصوت خفيف جداً فقلت لها ماذا بك يامدام ، نظرت إلي بنظرة مريبه فقالت ألست حزيناً ياعريس قلت لها لماذا تريدينني أن أكون حزين قالت كيف سنلتقي ونتنايك ومفتاح بيت هند عند أمي قلت أهذا هو الذي يحزنك ؟

Incoming search terms:

  • أمرء اتحرشة بزبر الحمار راح ناطط عليه
  • اخ شاب يدخل الى غرفة اخته رات انها نائمة ناكها من طيزها
  • قصص كلسون وبنتلون جنز اختي هيجني
  • نكت كس تسمع له صوت مع زوجه أخي زبي كبير تقول نيكني كمان ألاجه كله
  • انا احب جرتي مطلقة وانا بنيكة واخف ان تخبر زوجتي
  • نورا وحكاياتها نيك بزب قصص عربيه
  • قصتي وانا هايجه وكيف اغريت اخي ينيكني
  • أحلي نياكه كس صوته أول مادخله مع زوجه أخي تشتهي زبي كبيرطويل وألاجه نيكني نيكه زبك يجنن دخله كله
  • قصص نيك الاخت المتزوجه
  • قصص سكس محارم شرموطه ابنى
مارس 03

شادي وامه وكمان صاحبتها سهام

اسمى شادى وعمرى 19 سنة وامى اسمها نادية وعمرها 43 سنة وهى امراة جميلة وتهتم دائما بنفسها اما والدى فهو كثير السفر للخارج ,لم افكر فى امى من قبل من الناحية الجنسية حتى حدث ما غير نظام حياتنا ، تبدا قصتى مع امى فى الصيف الماضى عندما ذهبنا للمصيف وكان والدى مسافر كالعادة لذلك اقترحت امى ان تصحبنا صديقتها سهام لانى وحيد وليس لى اخوة،كانت سهام صديقة امى الوحيدة ارملة وفى نفس عمرها تقريبا ولم يكن لها اولاد...كانت الشقة التى نسكنها مكونة من غرفتين لذلك كنت انا انام فى غرفة بمفردى وامى وصديقتها تنامان فى غرفة واحدة مر اول يومان بلا احداث تذكر فقد كنا نخرج معا ولكنى لاحظت ان صديقة امى مهتمة بى فهى دائما تنفذ رغباتى وتشترى لى ما اريد وفى البلاج رفضت امى ان تنزل الماء اما هى فقد ارتدت المايوة ونزلت معى الماء وكانت دائمة الالتصاق بى ولكنى لم اعط الامر اهتماما وفى نفس اليوم فى المساء دخلنا السينما وكان الفيلم به الكثير من اللقطات المثيرة وكانت هى التى تجلس بجانبى وكانت ترتدى مينى جيب يكشف افخاذها كلها فتركت الفيلم واخذت انظر الى افخاذها كانت بيضاء وممتلئة وترتدى شراب شفاف مما زادهم جمالا ويبدو انها لاحظت نظراتى لانها بدات تضع ساق على ساق وتتعمد ان تكشف افخاذها فى البداية ارتبكت عندما بدأ زبى فى الانتصاب ولكنها بدات تضع يدها على كتفى وبدات تهمس فى اذنى وتتحدث عن الفيلم وتقول لى ان بطل الفيلم وسيم جدا وانها تتمنى ان تكون مكان البطلة عنها ولم اتمالك نفسى ووضعت يدى على افخاذها وقلت لها انها هى ايضا جميلة جدا،كنت اخاف من رد فعلها ولكنها تصرفت بشكل عادى كأن شيئا لم يحدث مما دفعنى الى الاستمرار وبدات ادلك افخاذها ولكن عندما مددت يدى لادخلها تحت الجيب مدت ايدها وقرصتنى فى ايدى وسمعتها وهى بتقولى عيب ...خفت ان تخبر امى بما فعلت وجلست طول الفيلم صامت لا اتكلم ولكن قرب انتهاء الفيلم قالت لى ماتخافش مش هاقول لنادية عن اللى انت عملته بس بطل تتشاقى تانى،من بعد ذلك اليوم بدات ترتدى قصير فى البيت وتقعد تتفرج على التليفزيون بقميص النوم وفى يوم كان عندى ارق ومش جايلى نوم وسهرت اتفرج على التليفزيون لقيتها جاية وقعدت تتفرج معايا وكانت لابسة قميص نوم شفاف مبين فتحة صدرها وقعدت تقولى انت مالكش اصدقاء بنات ، انت عمرك ما مارست الجنس قبل كدة بصراحة انا اتكسفت واتلخبطت فى الكلام وهى قعدت تضحك وتقولى انا هاعلمك وخدتنى ودخلنا غرفتى وبدات تبوسنى وانا مكسوف ومش عارف اعمل اية وبعدين لقيتها ادورت ولزقت طيزها فى زبى وقعدت تدعكها فيه وانا زبى منتصب على الاخر وبعدين بدات تقلع هدومها وراحت مقلعانى هدومى ومنيمانى على السرير وبدات تقولى نيكنى يا حبيبى ياه انت زبك كبير قوى وكسى مشتاق له لم اتمالك نفسى ومسكت زبى اريد وضعه فى كسها ولكنها قالتى مش دلوقتى ادعكه فى كسى الاول قبل ما تدخله فمسكت زبى وقعدت ادعكه فى كسها وهى قعدت تقول ياه بقالى كتيير ما اتناكتش نيكنى فى كسى يا راجلى هنا ما اقدرتش استحمل ودخلته كله فى كسها وقعدت ادخله واطلعه لحد ما نزلت جوة كسها استمرينا على هذا الحال لمدة يومين وكنا ننتظر حتى تنام امى ثم نبدا فى ممارسة الجنس اما فى الاوقات الخرى فكنا نختلس دقائق من المتعة وقد كادت امى ذات مرة ان ترانا عندما كانت مرة فى المطبخ تجهز الغداء عندما وجدتنى التصق بها و ابدا بدعك زبى بطيزها فتاوهت بصوت عالى ...كنت فى كل مرة بعد ان انيكها تبدا فى التحدث معى عن جمال امى وكيف انها تمتلك طيز جميلة وكس شهى حتى اغرتنى فاخبرتها اننى اريد ان انام معها فقالت لى ان هذا عيب ولا يصح ان تنيك امك فهى محرمة عليك ولكنى اخبرتها انها اذا لم تساعدنى لن انيكها ثانية وهنا قالت لى انها تستطيع ذلك فهى تمارس معها السحاق منذ مدة تستطيع ترتيب هذا الامر، كان ذلك مفاجاة لى فانا لم اتصور ان امى شاذة جنسيا ولكنى تقبلت الموقف طالما سانالها وهنا اتفقنا على انى ساضبطهما وهما يمارسان السحاق وبذلك استطيع تهديد امى وفعلا هيات لهم المكان واخبرتهم انى ساخرج للتنزه بمفردى وبعد نصف ساعة عدت وكان كل شئ جاهز كان باب حجرتهم نصف مغلق وكانت سهام ترتدى زب صناعى وامى نايمة على ضهرها وفاتحة رجليها وسهام تدخله فى كسها وتخرجه باستمرار وامى تقول لها نيكينى يا سهام نكينى يا حبى انتى الوحيدة اللى بتمتع كسى وسهام تقول لها خدى فى كسك يا لبوة انتى مابتشبعيش من النيك يا شرموطة ...وهنا دخلت انا ومثلت الذهول وكيف هذا واقسمت ان اخبر ابى فخرجت سهام من الغرفة وتركتنى مع امى وهنا جلست امى تتوسل لى الا اخبر احدا وانا مصمم على موقفى حتى رضيت الا اخبر احدا على انيك سهام فى البداية اعترضت امى وقالت لى سهام كبيرة فى السن وانت لسه صغير ومش هتوافق قلتلها اتصرفى انا لازم انيكها دلوقتى والا ساخبر ابى فذهبت امى لاخبارها بما اريد ولكن سهام نفذت ما اتفقنا عليه ورفضت فى البداية وقالت لها انتى اتجنينتى انتى عايزانى اتنتاك من ولد قد ولادى وامى تتوسل لها حتى لا اخبر احدا وفى النهاية وافقت ..بعد قليل جائت سهام الى غرفتى فعلا بدانا نمارس الجنس وكانت تتعمد ان تصرخ بصوت عالى وتقول نيكنى يا شادى دخله فى كسى كله حتى تسمع امى وبعد قليل خرجت فوجدت امى جالسة فى الصالة فقلت لها كدة احنا خالصين هى كانت بتنيكك وانا نكتها وفى نفس الليلة وعند النوم استعدت امى لدخول غرفتها مع سهام فقلت لها لا انام انا و انتوا تنيكوا بعض تانى انتى لازم تنامى فى غرفتى انا فوافقت وفى الليل نامت بجانبى على السرير وكانت فى غاية الخجل ولا تريد ان تتكلم فى هذا الموضوع ولكنى قلت لها انتى ليه بتعملى كدة انتى مش متجوزة فقالت لى ابوك مسافر باستمرار وانا شابة ومطمع للرجال ولم اجد امامى غير هذا ،بعد ان نامت بدات اضع يدى على طيزها لارى ان كانت نامت ولا لسه وبدات ادلك لها ضهرها وبعدين لما اتأكدت انها نايمة فعلا بدات التصق بها وادعك زبى فى طيزها من فوق الهدوم وبعدين رحت رافع قميص النوم عن طيزها كانت لابسه كلوت صغير مبين نص طيزها ولكنى مديت ايدى وبينت طيزها هنا بدات تحس وتقولى انتى بتعمل ايه يا شادى ولكنى لم اترك لها الفرصه ومسكت زبى المنتصب بقوة ودعكته فى طيزها قعدت تزعق وتقول قوم يا مجرم انا امك يا حيوان ولكنى كنت نايم بجسمى كله عليها وماسكها كويس واستمريت ادخل زبى اكتر فى طيزها واقول لها اسكتى يا لبوة انا لازم انيكك زى ما نكت صاحبتك فى الاول كانت بتقاوم لكن بعد شوية لقيتها بتتاوه وتقول ااه حرام عليك كفاية بقى انت زبك كبير قوى وانا اول مرة اخده من ورا ولما لقيتها بدات تتجاوب معايا رحت قايم من عليها وخليتها تاخد وضعية الكلب ورحت داهن زبى كريم وحاولت ادخله فى خرم طيزها وفعلا واضح انها كانت اول مرة تتناك فى طيزها لان زبى كان داخل بصعوبة وهى بدات تتوجع وتصوت وتقول ارحمنى وطلعه بقى لا ما تدخلوش كله حرام عليك ولكنى كنت مصمم انى انيكها فى طيزها ودخلته كله وبعدين بدات ادخله واطلعه بسرعة وكنت بقول لها انتى طيزك احسن من طيز سهام انتى خرم طيزك ضيق انما صاحبتك اللبوة شكلها بتاخده فى طيزها كل يوم انا مش قادر انا هنزل فى طيزك يا ماما وهى تقولى نزل فى طيزى يا بيبى انا اول مرة اعرف ان النيك من ورا جميل كدة وبعد ما نزلت رحت نايم على السرير وهى قعدت تمص زبى وتقولى انا اول مرة اتناك كدة بعد شوية بدا زبى يقف تانى فقلت لها انا عايز ادخله فى كسك يا ماما قالتلى لا بعدين ابقى حامل وتبقى مشكلة قلتلها خلاص هالحسه بس نامى وافتحى رجليكى فنامت وقعدت الحس كسها شوية وبعدين رحت ماسك زبى ومدخله فى كسها قعدت تتاوه وتقول انت كل حاجة لازم تاخدها بالعافية مش قلتلك فى كسى لا ولكنى كنت نايم فوقها وعمال ادخله واطلعه واقول لها لازم اجرب كسك يا لبوة وقعدت انيكها لحد مانزلت فى كسها..من يومها وانا اعامل امى كزوجتى وامارس معاها كل انواع الجنس

Incoming search terms:

  • تنشر سراويلها الجنز وكلسونها في البلكونه هيجني ونكتها
  • قراءه جميع قصص محارم نيك للامهات وخالات وحموات واخوات ارشيف الادب الايروسي قصص كامله
  • قصص نيك محارم مطلقه كيلوت كلسون
  • قصص سكس بنت بتطى لصحبتها عن نيك طيزها
  • قصص سحاق تبادل الزوج
  • قصص نيك زميلتي مالذ
  • قصص سحاق وأستعمال زب صناعي
  • بنطلون زوجه اخي الجينز هيجني ونيك
  • سكس قصص شفتها عريانه فاغرتني محارم
  • قصص سكسيه لزوجات يمنيات تنتاك عند جارتها
مارس 03

انا واختى سعاد سكس محارم

أسمي عماد وعمري 22 سنة وبيتنا عبارة عن ثلاثة غرف غرفة لاهلي وغرفة لاختي سعاد التي تبلغ من العمر 24 عاما اي اكبر مني بسنتين والغرفة الثالثة للضيوف ولكنني انام بها في الليل .. و لي جهاز كمبيوتر بغرفتي وكانت اختي تستخدمه لابحاثها وتفتح الانترنت ..وكلما اعود للبيت اجدها على الانترنت وعندما تراني تقفل الماسنجر..كنت متأكدا ان اختي لها علاقات رومانسية مع الشباب..وفي يوم من الايام خرجت من البيت امام اختي..ثم رجعت الى البيت على الفور واختبأت في شرفة البيت الخلفية ورأيت اختي تجلس امام الكمبيوتر..وبعد حوالي ربع ساعة نادتها امي ..فتركت ايميلها مفتوحا وراحت تساعد امي في عمل الافطار فتسللت الى الغرفة ووجدت ايميلها مفتوحا وكان شاب اسمه ايمن يريد ان يحكي معها ويسأل إذا هي موجودة عالجهاز ام لا؟؟ فكتبت ايميله ونيكنيمه بورقة ثم حذفته من ايميل اختي وعملت على الفور ايميل جديد يشبه ايميله تماما..اي لا شئ يتغير عن ايميله الا الشرطة حيث كانت بدون شيفت وعملتها مع شيفت وضفت الايميل الجديد الذي عملته لايميل اختي بعد ان كتبت عليه نفس النيكنيم واصبح وكأنه ايميل ايمن..ثم تركت الغرفة وخرجت الى محل انترنت..وفتحت الايميل الجديد الذي باسم ايمن وانتظرت حتى وجدت اختي على الجهاز فكتبت لها التحية وردت عليا التحية وقالت لي كيفك يا ايمن ..صرت احكي معها كلام عادي ونتبادل الحديث..ثم بدأت ادخل في الرومانسية والجنس..فحصل من اختي ما لم اكن اتوقعة..حيث قالت لي بالحرف الواحد اذا اردت ان نبقى اصدقاء فارجوك ان لا تدخل في مواضيع تافهة لانك تعرف رأيي من زمان..واتمنى ان تظل صداقتنا المحترمة كما هي..والصداقة شئ مقدس ..فاندهشت منها وقلت لها انا في حيرة من امري واحب ان آخذ رايك بموضوع بصفتك صديقة وفيه..فقالت لي انا تحت امرك..إطرح الموضوع..قلت لها صارلي يومين أشعر بوجود اختي واختلس النظرات إليها وهي نائمة وجسمها اغراني وجعلني اتمناها..وحاولت صرف النظر عنها ولكنني لم اقدر..فبماذا تنصحيني؟؟فقالت يا أيمن اختك امامها مستقبل واذا اقتربت منها ستهدم مستقبلها الى الابد فحاول تجنبها والابتعاد عنها كي لا تندم بيوم من الايام..فقلت لها انا اتمنى فقط ان ابوسها او ارى جسمها..فسكتت ولم تجب..واعتذرت وقفلت الماسنجر..وانا ايضا قفلت الماسنجر وعدت الى البيت..ومرت الايام وانا احاول ان التقرب من اختي والاطفها فتتجنبني وتهملني..ورغم كل محاولاتي الفاشلة معها الا انني لم ايأس فكنت دائما اتقرب منها واشعرها انني موجود..والبي اي طلب تطلبه مني مهما كان..فكانت تقول لي دائما انت نعم الاخ ..وانا فخورة جدا بك لانك أخي..وفي ليلة من الليالي الصيفية كنت جالسا اشاهد فيلم جنس مثير لاخ مع اخته وكان ينيكها وهي نائمة من طيزها..فانتصب زبي الى درجة كبيرة واصبح جسمي ساخنا..فدخلت غرفة اختي سعاد وجدتها نائمة..وكانت تلبس بيجاما وصدرها منتصب وكان كسها يبرز من فوق البيجاما..فجن جنوني وكنت سانام فوقها وتراجعت من شدة خوفي الشديد الذي اطفأ نار شهوتي..فتراجعت وعدت الى غرفتي..وانزلت لبن زبي بيدي لانه كان سينفجر من شدة الشهوة..وفي اليلة التالية دخلت غرفة اختي وكانت نائمة وصرت اتخيل صوت ابي يخرج للحمام من شدة الخوف فعدت الى غرفتي..وكانت كل حياتي تهيج وشغف وخوف..وفي يوم من الايام زارتنا اختي المتزوجة..وكانت عابسة وليس كعادتها..واخبرتنا ان زوجها قد تخاصم مع اهله واصبح بينهم مشادة كلامية وطرده ابوه من البيت ..وهو الان يبحث عن شقة للايجار ..فاقترح عليها ابي ان تبيت هي وزوجها عندنا في البيت ريثما يجدون شقة رخيصة ومناسبة فوافقت اختي ..واقترحت امي ان تعطي اختي وزوجها غرفة اختي سعاد وان تبات سعاد بغرفتي لحين انتهاء المشكلة فلم يكون لسعاد اختيار آخر واضطرت على الموافقة..ونقلت سريرها بغرفتي..وكنت في غاية السعادة على هذه التغيرات الجديدة..وخرجت من البيت ودخلت محل كافي نت وكنت اتحدث مع اختي سعاد كتابيا وكأنني ايمن وقلت لها ارجو ان تتفهميني وان تتحمليني لانني لاحظت ان اختي تفتح ازرار قميصها وهي نائمة واستطعت انا ارى صدرها بوضوح مما زادني تمسكا بها..واثناء الليل لمست حلماتها بطرف لساني ولم تصحو من نومها..فهل هي نائمة ام تدعي النوم؟؟واندهشت عندما رأيت اختي تقفل في وجهي..وبعد حوالي ساعتين عدت الى البيت لاجد اختي نائمة على سريرها وأسفل جسمها مغطى بشرشف رقيق..تأملت وجهها وصدرها من فوق الفانيلا التي كانت ترتديها ثم فتحت جهاز الكمبيوتر وشاهدت فيلم جنس محارم لأخ ينيك اخته..واصبحت كالفحل الهدود اريد ان افرغ شحنات الكبت من جسمي ..ومن شدة هيجاني قلعت الشورت الذي ارتديه وبقيت بكلسون رقيق ورفيع وبيضاتي تنزل من اسفل الكلسون وعيوني تنظر الى جسم اختي..ومن شدة تهيجي قلعت الكلسون واصبحت عاريا وزبي منتصب وملتهب اقتربت من رأس اختي وصرت العب براس زبي فانفجر زبي غصب عني وصار يقذف كل محتوياته بدون ارادتي فاغرق السرير وأغرق صدر اختي ولم اكن اتوقع ان يقذف الى هذا المدى الذي وصل من قوة دفعه الى اكثر من نصف متر وعندما رأيت لبني يملأ فانيلة اختي خفت خوفا شديدا واصفر وجهي وخفت ان امسحه عن صدرها فتصحو اختي من النوم وتخبر ابي..فلبست هدومي ونمت في سريري ولكن لم تغمض عيني..وكنت في اسوأ وضع بكل حياتي..حيث كنت خائفا من عواقب فعلتي عندما تكتشف اختي لبني على صدرها..وفي الصباح قامت أختي من سريرها وذهبت الى الحمام..وكنت متوتر الاعصاب..وكانت امي قد جهزت الافطار حيث كانت اختي المتزوجة وزوجها وابي يجلسون على طاولة السفرة..وخرجت اختي من الحمام ودخلت الغرفة وابدلت فانيلتها بفانيلا أخرى على الفور فصار جسمي يرتجف..وجلست اختي معنا على السفرة ولاحظت عليها انا تنظر الي بسخرية فكنت انظر الى الارض من شدة الخجل والخوف..وذهب ابي وزوج اختي الى عملهم وبقيت بغرفتي أنتظر اي مصيبة ..وبعد حوالي نصف ساعة دخلت اختي الغرفة لتاخذ بعض هدومها للغسيل ولاحظت انها اخذت ايضا الفانيلا التي كانت قد وضعتها تحت السرير..ولم تتحدث معي على الاطلاق..وحينها تأكدت ان اختي رأت حيواناتي المنوية على صدرها ومن المحتمل ان تكون رأت زبي اذا كانت تدعي النوم وهي مستيقظة..واقنعت نفسي انني رغم خوفي الشديد قد قطعت شوطا مهما وجريئا دون مشاكل لان اختي لم تخبر أهلي ..وانتظرت الليل بفارغ الصبر …وجاء الليل وبقيت جالس امام الكمبيوتر واختي تتفرج على التلفاز مع أهلي واختي المتزوجة وزوجها وجاءت اختي للغرفة حيث كانت تلبس بنطلون جينز وقميص نايلون خفيف ونامت..ولم تكلمني على الاطلاق..وكنت اتفرج على فيلم جنس عنيف..ومضى نصف ساعة على نوم اختي وكانها سنة..نظرت الى اختي بحذر وجدتها نائمة ولكنني غير متأكد انها نائمة..ولكنني جازفت وقلعت كل هدومي وصرت اتجول في الغرفة..وقلت في قرارة نفسي ان اختي لم ولن ترد فعل على اي شئ افعله ولو ارادت ان ترد فعل لما باتت معي بالغرفة بعد الذي صدر مني بالامس..وتمددت على سريري وزبي منتصب الى اعلى ذروته وكنت شبه مـتاكدا ان اختي ترى زبي بنصف عين لأنها تصطنع النوم…وهاج زبي واصبح كالعامود الواقف ..وبعد مضي نصف ساعة اخرى اقتربت بزبي المنتصب من سرير اختي..وصرت العب بزبي قرب فمها وصدرها واصبح جسمي يغلي غليانا من شدة اللهفة والتهيج..وقررت ان انزل كل محتويات زبي على وجهها دون تردد أو خوف لارى ردة فعلها..وبالفعل وضعت زبي فوق وجهها حيث لا يبعد عن ملامسته بضع سنتيمترات وفركت راسه لينفجر بمياهه الساخنة واللزجة كالبركان فوق وجهها ويملأ وجهها وشفتيها وينزل على رقبتها وعلى وسادتها..وكنت احس بنشوة عارمة ولذة لم اشعر بها طوال حياتي ليرتعش كل جسمي رعشة كبيرة جدا ..والذي اسعدني اكثر وزادني سرورا هو عدم ردة فعل اختي ..حيث اصطنعت النوم العميق..وذهبت الى سريري وتمددت عليه بجسمي العاري ومن شدة لوعتي وارتياحي وشعوري بالانتصار نمت نوما عميقا..وكنت احلم انني نائم على صدر اختي وارضع حلماتها وصحوت من نومي مع ىذان الفجر..فلم اجد اختي وعرفت انها ذهبت لتقضي حاجتها بالحمام فاصطنعت النوم العميق وكان زبي منتصبا على الاخر وبعد قليل جاءت اختي وكنت ادير وجهي تجاه الجدار كي تشاهد زبي دون ان اراها حتى لا تخجل وبالفعل رأت اختي زبي بوضوح وخصوصا ان نور الغرفة مشتعل..ونامت على سريرها …وبعد مضي نصف ساعة عملت نفسي انني لا اعلم بانها مستيقظة فقمت من نومي وزبي منتصب امامي وفتحت ازرار قميصها بحذر شديد فكشف عن ثدييها وجن جنوني عندما رايت حلماتها المنتصبة ذات اللون الابيض حيث لم تكن تلبس حمالة صدر فتجرأت ولحست حلمتها بلساني فلم تقاوم اختي او ترد فعل..فصرت احك حلماتها براس زبي..واول ما لمس زبي حلمة صدر اختي انفجر بين نهديها واغرق صدرها ..واستطعت ان اسمع ضربات قلبها التي اصبحت تدق بشكل سريع وتعالت انفاسها وتغير لون وجها حيث اصبح لونه احمر وكانه مدهون بماكياج…ولم استطع الصبر على ذلك المنظر فوضعت شفتاي على شفتيها وقبلتها وصرت الحس شفتيها براس لساني وهي ما زالت تدعي النوم العميق …ثم تركتها ولبست هدومي وتمددت على سريري..وفي الصباح نهضت من نومي في الساعة التاسعة صباحا..لم يكن احدا في البيت الا أختي سعاد..حيث وجدتها بالمطبخ وقلت لها صباح الخير يا سعاد ..اين امي؟! فقالت لي وهي تنظر الى الارض ذهبت هي واختي للتفرج على شقة معروضة للبيع..ثم قالت لي الفطار جاهز..وبدأت تضع لي اطباق الافطار على الطاولة..فجلست لاتناول الافطار والشاي..وقلت لها تعالي افطري معي..فلم تجب..فقلت لها لن افطر حتي تشاركينني..ومن كثر الحاحي عليها جلست لتشاركني الافطار..وكانت تنظر الى الارض..وبعد الافطار شربت معها الشاي..ولكن بدون كلام..ورجعت امي ومعها اختي..ولم تعجبهم الشقة لانها غالية كبيرة وغالية الثمن مما زادني سرورا..وكنا نتحدث ونمزح ولكن أختي سعاد كانت منطوية على نفسها وفي عزلة عنا..وانطوى اليوم وجاء الليل الذي كنت انتظره بفارغ الصبر..ونامت اختي وهي ترتدي قميصا على اللحم وتنورة وانا كعادتي اجلس امام الكمبيوتر..وبعد مضي نصف ساعة من نومها تجردت من جميع ملابسي ورفعت طرف تنورتها لاعلى فرايتها تلبس كيلوت زهري صغير..فكيت زرار قميصها فبان صدرها الجميل فاخرجت بزها بيدي وبدأت ارضعه وشعرت وكانني الحس عسلا صافيا..ثم رضعت البز الثاني وكنت في قمة الإثارة والهيجان..وانتصب زبي فنمت فوق أختي غير مبالي وغير مهتم لاي شئ وصرت اقبلها من شفتيها بنهمة ولهفة وقوة..وانتقل الى رقبتها وصدرها..واول مرة اسمع أنين اختي بوضوح..مما هيجني اكثر..وكان زبي يصطدم بكسها من فوق التنورة..ومن شدة لهفتي فكيت كل ازرار قميصها لينفتح ويظهر كل صدرها وبطنها..حيث التصق صدري وشعر صدري بصدرها وشعرت بحرارة لم اشعر بها طوال حياتي..واكثر ما كان يعجبني هو انينها المتواصل..ثم رفعت التنورة واصبح زبي مستقرا بين شفرات كسها ولكن من فوق الكيلوت..مما زاد تهيجها وأنينها..حاولت ان أقلعها الكيلوت ولكنها امسكته بكل قوتها رافضة ان تقلعه..ومن شدة هيجاني حاولت معها عدة مرات فلم تستجيب وامسكته بكلتا يداها ..فتمشيت معها وصرت احك بظرها بزبي من فوق الكيلوت فجاءتها رعشة غيرت كل معالم وجهها وهزت جسدها هزا وشهقت وصارت تلتهم شفتي التهاما بدون وعي ويداها تحتضنني فارتعش زبي من قوة رعشتها وافرغ كل محتوياته على كيلوتها ليبلله باكمله ويخترقه لينسكب على بظرها وكسها..وباعدت اختي بين اقدامها ليزيد احتكاك زبي ببظرها ثم اقفلت ارجلها وهي ترتجف…لم اكن أصدق نفسي..وكنت أظن انني احلم وقبلت شفتيها ثم رقبتها ورضعت حلمات صدرها بالتناوب وهي تئن اكثر ثم نزلت الى بطنها ولحست سرتها ونزلت بفمي لاتذوق رحيق كسها محاولا تنزيل كيلوتها فامسكت به كي لا ينزل ولكنني استطعت ان اكشف كسها من جانب الكيلوت وعندما وضعت لساني على بظرها اشتعل نار جسمها وصارت تنهج بقوة ولم ارحمها فصرت ادغدغ بظرها بلساني واسناني وطيزها ترتفع عن السرير لاعلى من شدة انفعالها وانتفض جسمها من جديد لتعلن اقوى رعشة بتاريخ عمرها كادت ان تودي بحياتها من شدتها وقذفت ماء كسها الذي تذوقته وشعرت بملوحته التي كانت تسري بفمي وابتلعتها بجوفي وطعمها المميز اعجبني وهزني..وصرت ادغدغ اشفارها واسحب شعيرات كسها الكثيفة باسناني واحاول اقتلاعها بشكل حنون وسهل..وشعرت مع أختي بلذة عارمة جديدة من نوعها لم يسبق لي ان جربتها مع احد..وحاولت وضع زبي بين شفرات كسها فامست كيلوتها ومنعتني منعا قاطعا..واستنتجت انها تخاف من زبي ان يفتحها ويضيع مستقبلها..فانتقلت بزبي الى طيزها وحاولت انزال كيلوتها قليلا عن طيزها فتمسكت بالكيلوت ورفضت..واضطريت الى ملامسة خرم طيزها من فوق الكيلوت..وشعرت بتجاوبها معي مما جعلني اقذف لبني بخرم طيزها من فوق الكيلوت..ونمت خلفها نوما هادئا ولذيذا وما يزال زبي مرتطما بخرم طيزها..ثم صحوت بمنتصف الليل والتصق صدري بصدرها وزبي بكسها من فوق الكيلوت ودغدغت شفتيها وحلمات صدرها وكم حاولت انتزاع كيلوتها ولكن بدون جدوى..فكنت افرغ محتويات زبي فوق الكيلوت..وبعدها الحس بظرها من جانب الكيلوت..وحاولت ان اقلعها الكيلوت وانا الحس بظرها لارى كسها بوضوح فرفضت باصرار..ومضت الايام وأنا امارس مع اختي اجمل واروح اشكال الجنس والحس كسها وصدرها ولكن كل محاولاتي لانزال كيلوتها باءت بالفشل..ولم اريد استعمال القوة والاغتصاب معها حتى لا تشعر معي بالخوف وفقدان الثقة..ورحلت اختي المتزوجة عن بيتنا بعد ان استأجرت شقة صغيرة..وانتقلت اختي سعاد الى غرفتها ولكنني كنت ازورها بغرفتها كل ليلة واقفل علينا الباب بالمفتاح وامارس معها جنس غير مكتمل لان زبي محروما ان يلامس بظرها او طيزها بحرية..واختي لم تمانع اي ممارسة في باقي جسدها باستثناء انزال كيلوتها..وكل ممارستي مع اختي بدون كلام وعلى الصمت..ولم تتكلم معي كلمة واحدة على الاطلاق وكنا في النهار وامام اهلنا نتحدث مع بعضنا وكان شئ لم يحصل بيننا ومع مرور الايام اصبحنا نعيش حياتنا اليومية بشكل طبيعي وبدون خجل..وعندما كانت امي تخرج من البيت كنت احضن اختي وامص شفتيها وانيمها على السرير وارضع حلمات صدرها والحس بظرها من جانب الكيلوت ولكن بدون كلام..وما زلت امارس معها كلما اشتهيها ولكنني متشوق لنيكها من طيزها..وهي تعتبر هذا الشئ مستحيل لانها تخاف ان ينزلق زبي بكسها وافض بكارتها..ولكنني افش غليلي بلحس خرم طيزها من جوانب الكيلوت..هذه قصتي الحقيقية مع اختي سعاد والتي سردتها لكم بالتفصيل الممل وبدون مبالغات..فإذا اعجبتكم يا ريت تردوا عليها..وانا منتظر ردودكم الجميلة والمعبرة وكلي امل فيكم..مع أطيب تمنياتي لكم بالتوفيق والسعادة.

Incoming search terms:

  • قصة ولد ينيك أخته ألمتزوجة
  • الام تقول للولدنيك اختك
  • اخ ينيك اختة قصص
  • قصص اﻻخ واخت محارم
  • قصص سكس محارم اخ واخته المتزوجه
  • قصص سكس ولدنيك امى نيم
  • قصص محارم سكس نااار للأخت والأخ
  • قصص نيك سكس جمع الزوجه والاخت
  • قصه سكس ولد واخته المتزوجه
  • قصص السكس الواحد