مارس 03

زوجتى لا تلبي كامل رغباتي الجنسية

Incoming search terms:

  • صور وقصص اجمل امهات نيك ساخن مستمر
  • قصةنيك مخزنة بقات
  • كانت أمي نائمه وكسها ظاهر سكس
  • قصه نيك الام من الطيز والخاله
  • قصص سكس زوجتي تلبي رغبتي
  • قصص سكس محارم اخت ترقص لاخوها ناار
  • قصص سكس محارم نيك ألامهات والعمات وقصص نيك بنات سحيقات
  • قصص نيك أمهات خجولة
  • قصص نيك اطياز ممحونات وهايجات
  • قصص نيك امهات وبنات
مارس 03

ساحكي لكم كيف نكت امي ام بزاز ملبنة

ساحكي لكم كيف نكت امي ام بزاز ملبنة و طيز كبيرة و احلى مكوة في العالم في نيك محارم سكس و كانت امي امراة جميلة و سكسية و كنت احب ان انيكها منذ ان بلغت و صرت اتمحن عليها و زبي ينتصب على جسمها حتى نكتها مثلما ساحكي لكم . و لعلمكم فان امي امراة في الاربعين من عمرها و لها جسم رهيب حيث تملك بزاز كبيرة ملبنة و شفتهم عدة مراة حين كانت ترضع اخي الصغير و احيانا كنت اختلس النظر عليها حين تغير هدومها او في الحمام اما طيزها فكنت كلما جلست ارى فخذيها و طيزها حين لا تلبس كيلوت و كسها كمان و انا في كل مرة اتمحن اضرب عليها العشرات لغاية ما وصلت الى درجة جنسية ساخنة جدا و رحت نكت امي و هي نايمة و جاءتني الفكرة حين دخلت ذات يوم الى غرفتها و لقيتها تغط في نوم عميق و فخذها مبين و هي بشرتها بيضاء جدا . و اقتربت منها لمست فخذها و شفت بزازها كانت خارجة من الروب لانها ترضع و تلبس روبات تبين البزاز و لمست حلمتها الوردية و نزلت قبلتها من الحلمة و لحستها و حسيت بشهوة كبيرة في محارم مع امي نار و طلعت زبي و كان منتصب و قايم جدا عليها و رحت احكه على طيزها بين الفلقتين حتى لمس راس زبي خرم طيزها و كان طيزها ساخن و حامي لما نكت امي و هي نايمة و بعدين جاتني شهوة غريبة جدا و حسيت ان زبي راح يكب فرحت خبيتو تحت البوكسر و جبتهم في البوكسر و قذفت لبني و كان كثيف و غزير و امي نايمة و لا تحس باي شيئ و بعد ان نكت امي ارتحت و ذهبت عني المحنة رغم اني ظليت في ذلك اليوم اضرب العشرات كلما انتصب زبي و انا ساخن جدا حين تذكرت حلاوة طيز امي و زبي اللي كان يتحك عليه . و بعد حوالي اسبوع قررت انيك امي هذه المرة من كسها و لم يكن امامي الا حل واحد حتى انيكها و ذوق كسها و دخل زبي فيه و هو الحبوب المنومة في القهوة و رحت للصيدلية و شريتهم و في تلك الليلة انتظرت حتى حضرت امي قهوة المساء و كانت معتادة عليها ثم وضعت لها قرص من المنوم و بقيت اراقبها و هي ترتشق القهوة و انا المس زبي من تحت الطاولة على جسم امي الجميلو بزازها التي كانت تقابلني و هي ملبنة لانها كانت ترضع اخي الصغير و انا اتمحن على حلمتها الجميلة و اتمنى لو اني ارضعها مكان اخي . و حين اكملت القهوة نظفت الطاولة و ما هي الا نصف ساعة حتى جاءت عندي و اخبرتني انها تحس بتعب شديد و طلبت مني الاعتناء باخي لانها تريد ان ترتاح في غرفتها قليلا و هنا كانت احلى لحظة حين نكت امي نيكة حقيقية و امسكتها من يدها و هي متكئة على كتفي حتى وصلنا الى غرفة نومها و كان ابي لم يدخل الى البيت بعد ثم مددتها على السرير و تظاهرت اني اغطيها . و قبل ان اغطيها اغمضت عيناها و كنت المس لها فخذيها و انا اضع عليها الغطاء ثم لمست بزازها و ذلك حتى اتاكد انها نائمة و حين لم ترد قبلتها من فمها و قلبي ينبض بقوة بين شعور ممتزج باحلى اللحظات حين نكت امي و مارست عليها سكس محارم و نيك ساخن و بين الخوف من ان تفتح عينيها لكنها ظلت نائمة دون اي ردة فعل .و حين تاكد تماما انها نامت اخرجت لها بزازها الملبنة و نظرت جيدا فيهما و كان على بزتها اليسرى خانة سوداء قريبة من حلمتها الوردية الكبيرة و هنا رضعتهما بقوة و الحليب يخرج من بزاز امي و انا امصه و كان لذيذا جدا و اخرجت زبي لحظتها و ادخلته بين بزاز ماما الكبيرة الملبنة و نكتها من بزازها و لم اتحمل تلك القوة الجنسية و اللذة العارمة حتى قذفت حليبي فوق بزازها المملوءة بالحليب و اسرعت الى المطبخ و احضرت منشفة و مسحت بها بزازها و قد نكت امي من صدرها حتى قذفت بكل متعة و لذة في محارم نيك رائع مع امي النائمة و حين كنت امسح بزاز امي الملبنة الكبيرة كانت تتحرك بكل لذة امام انظاري و انا راى الحلمتين التان اعشقهما و لا اصبر عليهما و وضعت المنشفة امامي على السرير و نزلت الحس كس امي و ادخل لساني فيه و في كل مرة كنت انظر الى امي و انا خائف من ان تفتح عينيها و تراني انيكها و امسكت زبي حين انتصب جيدا و قربته من كسها و كم كان كسها ساخن جدا و جميل و اطلقت تنهيدة عميقة جدا من قلبي ياه على حلاوة كس امي و جماله و بدات احك زبي بين شفرتي كسها و بما انها كانت نائمة فان كسها لم يتبلل لكني بصقت فيه و بصقت على زبي و كان بصاقي لزجا جدا لاني تناولت الحلوى و حين وضعت راس زبي في فتحة كسها حين نكت امي دخل زبي بطريقة سريعة جدا و احسست بلذة لن انساها و كانت احلى لذة جنس اذوقها في احلى نيك محارم مع امي . و لم اصدق اني ناكي امي لحظتها و تذكرت ايام المحنة حين كنت ادخل المرحاض و انا ادهن زبي بالصابون و استمني و صورة بزاز امي المبنة و حلمتها التي يمصها اخي بين عيناي و اظل ادلك حتى احلب زبي و لكني الان فوقها راكب و زبي في كسها . و حاولت ان افعل لها كل ما اعرف من فنون النيك و الجنس رغم قلة خبرتي و كنت احمل رجليها تحت ابطاي و ادفع زبي بقوة كبيرة جدا حين نكت امي يومها و في كل مرة اتوقف حين احس اني على وشك القذف لاني بصراحة لم اكن اريد ان اقذف بسرعة و افقد احلى لذة نيك محارم مع امي الفاتنة و احيانا اخرج زبي كاملا من كسها و ابقى ارى البزاز و الحلمتين ثم ادخله ببطئ شديد داخل كسها الوردي الذي محنني و و كررت العملية عدة مرات و انا مستمتع بها لكن في النهاية استسلمت امام حجلاوة و قوة كس امي و لم اعد استطيع التحكم في زبي و قربت المنشفة و وضعتها فوق بطن امي و وضعت زبي فوق المنشفة و بدا زبي يقذف حليبه بقوة و القطرة الاولى كانت خارج المنشفة و قريبة من بزاز امي الممتعة ثم قبلتها من فمها بحرارة و البست لها الكيلوت بعد ان مسحتها جدا و غطيتها و اانا منتشي بعد ان نكت امي احلى سكس محارم

Incoming search terms:

  • مدونات قصص سكس مساج مكتوبه
  • ﻗﺼﺔﻭﺣﺪﻩ ﻳﻤﻨﻴﺔﺗﻨﺘﺎﻙ ﻣﻦ ﻃﻴﺰﻩ ﻭﻫﻴﺎﻣﺨﺰﻧﻪ
  • كس مشتهي نيك
  • بزاز امي سكس محارم
  • صور بزاز ملبنة
  • قصص سكس المراة مهما شريفة برده تحب زب
  • أغريت جوز أختي لحد ماناكني
  • اريد قصص يمنيات جنسيه نيك طيز
  • طيزها ملبنة
  • قصص سكسية لامهات بزازها كبيرة
مارس 03

مفاجأة من العيار الثقيل

مفاجأة من العيار الثقيل

Incoming search terms:

  • مداعبت الكس وضهور ماء ابيض منه
  • طيز الخالةوالعمة
  • قصص سكس مفاجأة من العيار الثقيل
  • افضل قصص بلهجه لبناني لسكس مصور
  • قصص نيك تمبلر عشاق مدونات عرب نار
  • قصص سكس نار عيار ثقيل مفاجأة
  • قصص سكس متزوجين طيازي عربي محارم
  • قصص سكس محارم مع الجده العجوز عربي
  • قصص نيك الامهات للابناءهم والاهات
  • قصص نيك امهات ثمينه
مارس 03

وأخيراً سحر حصلت زب ابنها … قصة سكس محارم

فى البداية انا سحر 45 عام توفى زوجى منذ خمسة اعوام ولم اتزوج وقررت العيش مع ابنى الوحيد وليد مع ان زميلاتى فى العمل يقولون انى جميلة ولسه صغيرة ولازم اتزوج ولكنى كنت ارفض لانى لااريد اجعل ابنى وليد يزعل منى - المهم ابنى وليد خلص المرحلة الثانوية وتقدم الى احدى الكليات فى الاسكندرية وقررت اشوف لوليد سكن فى منطقة تكون قريبة من الكلية واخذت اجازة يومين من العمل وذهبت الى الاسكندرية وفعلا وجدت شقة فى احدى العمارات الجديدة وذهبت مع وليد ابنى للشقة وجلست معه فى الشقة يومين واعطيته المفتاح وقررت العودة لمنزلى عشان ظروف عملى وكنت على اتصال دائم بابنى وليد عن طريق الموبايل واطمن عليه من وقت لاخر وبعد فترة جاء عيد ميلاد ابنى وليد فقررت الذهاب للاسكندرية والاحتفال معه بعيد ميلاده ووصلت للشقة وحضنت وليد ابنى وقلت له كل عام وانت طيب حبيبى وذهبت مع وليد نحضر جاتوه وملزمات عيد الميلاد وطلب منى وليد انه يعزم جيران له فى العمارة فى الشقة المجاورة فوافقت طبعا وشويه ورن جرس الباب ودخلت امراءة جميلة جدا ومعها بناتها الاثنين وتعرفت عليها واسمها مدام منى وكانت تلبس ملابس ضيقة نوعا ما وجلسنا على الانتريه وعرفت منها ان جوزها مسافر . وبداءنا عيد الميلاد وطفينا الشمع ووليد شغل اغانى شبابية وشويه والاغانى اصبحت موسيقى رقص ولقيت مدام منى قامت ترقص بطريقة غريبة ووليد والبنات قاعدين يصفقوا ومدام منى تتمايل على ابنى وليد وبزازها بتتهز ناحية ابنى وتقترب بجسمها ناحية وليد وبناتها عادى قاعدين يرقصوا ومر الوقت سريعاً وانتهى عيد الميلاد والشكوك فى دماغى ناحية مدام منى كنت أشك إنها على علاقة مع إبنى وليد وكنت متدايقة ولااعرف ماذا افعل وكنت خايفة اتكلم مع ابنى وليد لانى غير متاكدة . المهم رجعت لمنزلى وتركت وليد فى الاسكندرية وجاءت لى فكره هى ان اذهب الى شقة وليد ابنى بدون مايعرف وفعلا ذهبت للشقة وفتحت باب الشقة براحة ومشيت براحة داخل الشقة وسمعت اصوات من غرفة وليد ابنى وكانت المفاجاة لقيت وليد ابنى مطلع زبه وكان كبير ونازل نيك فى كس مدام منى وهى بتصرخ وتتنهد والمنظر بصراحة خلانى دايخة وفخورة بوليد الشاب الصغير اللى مقطّع مدام منى من النيك وفضلت واقفة مكانى مش مصدقة المنظر ووليد نازل نيك فيها وبيبتادلوا القبلات بطريقة مثيرة وقاموا وغيروا اوضاع النيك ومدام منى بتصرخ لحد ماوليد ابنى نزل شهوته على بزاز مدام منى وانا داريت نفسى حتى خرجت مدام منى . ودخلت على وليد ابنى فارتبك ونهرته كتير وقلت له ليه ياوليد تعمل كده وكان وليد لايرد على وكان مكسوف ومش عارف يرد ودخلت الغرفة المجاورة لغرفة وليد وقفلت الباب والافكار تشغل بالى ومنظر زب وليد وهو بينيك مدام منى لايفارقنى وبصراحة تمنيت ان اتناك فى هذه اللحظة من ابنى وليد و انا حرمت نفسى من الزواج عشان لاأحسسه بوجود شخص غريب فى البيت وفى الاخر وليد ينيك جارته مدام منى ولماذا لايضاجعنى انا وهذه ليست غريبة فى مجتمعنا وانا اسمع عن جنس المحارم اخ واخته وابن وامه ولذا قررت اخترق حاجز الخوف وامتع نفسى مع ابنى وامارس معه الجنس - وفى المساء وليد بيدق باب غرفتى وفتحت له وجلسنا نتكلم وصارحته وقلت له انا عارفه ياوليد انك شاب وهمست له فى اذنه اذاكنت تريد النيك انا تحت اذنك وكنت لابسه روب وتحته قميص نوم اسمر واقتربت من ابنى وليد واعطيه قبلة فى خده وهو جالس على الانتريه واستدار لى وبادلنى القبلات فى شفتى وادخل لسانه مع لسانى ويمص شفايفى وانا كنت هموت ودايخة تخيلوا بقالى سنين لم امارس الجنس ووليد يضغط على بزازى ويفعص فيهم وانا دايخة وقلعت الروب ووليد نزل لى السونتيان وقام برضع حلمات بزازى والواد خبرة بصراحة وبعد كده وليد نزل يلحس بطنى وفخادى وانا أشده من شعره انه يستمر ولسانه عرف طريق كسى المحروم واخترقه بالقبلات بعد ان رفع لى الكيلوت بتاعى على جنب ودخل لسانه داخل كسى وانا خلاص هموت من الرعشة والمتعة الرهيبة وشويه ووليد قال لى وكان زبه واقف كالصخرة وهمس فى اذنى انه يريد نيك كسى فنظرت له بحب وقلت له ماذا تنتظر حبيبى وقام وليد ورفع لى فخدى الايسر على الانتريه واصبح كسى مفتوح امامه وبدون ما اشعر دخل زبه فى كسى وانا ساعتها حسيت برعشة غريبة ومتعة لا يتخيلها احد ووليد بيطلع زبه ويدخله فى كسى على هذا الوضع خمس دقايق وقام وقلعنى الكليوت واستدرت له (وضعية الكلبة) وقعد ينيك فى كسى ويخبط بطنه فى مؤخرتى الطريه حتى قام ونزل شهوته على بزازى ونمت جنب وليد هذه الليلة وضاجعنى مرتين على السرير وانا عملت ندب للاسكندرية حتى أكون بجانبه لانى لاأقدر العيش بدونه وإلى اللقاء في قصة قادمة

Incoming search terms:

  • قصص سكس امهات
  • قصص محارم امهات
  • قصص امهات سكس
  • قصص سكس امهات محارم
  • اطول ومثيره قصص سكس محارم جديد
  • قصص محارم سكس امهات
  • قصص سكسيه خدام تحت اقدام جاراته
  • سكس امهات قصص
  • قصص سكس محارم أمهات
  • قصص محارم نيك طيز ممحونات عراب
مارس 03

فوق السطوح احلى جنس قصص سكس نار

كان يحلو لاحمد ان يصف حبيبته المتزوجة وفاء بانها اجمل طيز في الحي ..وهذا لم يكن اعتباطا بل لانها فعلا تمتلك احلى طيز تتنافس عليه شهقات الرجال…وبالرغم من ان وفاء مضى على زواجها اكثر من ثلاثة اعوام لكنها لم تشعر بالرغبة الجامحة مع زوجها الذ يشكو العقم…لذلك تلجا احيانا الى مداعبة بضرها وكسها بالحمام للوصول الى الرعشة المفقودة…وفي يوم مشمس واثناء عطلتها الوظيفية جلست على سطح المنزل رافعة الثوب الاحمر بدون اكتراث لظهور كل ساقيها الممتلئة باللحم الابيض الناصع وبدات بغسل الملابس ولاتدري بان جارها الوسيم احمد ينظر الى جسمها ويحرك زبه اثناء ظهور لباسها الاصفر ومن داخله الكس المنفوخ….حتى بدا زب احمد كقطعة من حديد يريد ان يقفز من السطح ليمسك بكس وفاء….واثناء نهوض وفاء لتنشر الغسيل اصطدمت عيونها بزب احمد المنتصب ارتجفت خوفا وفزعا مصحوب بلذة غريبة جعلتها تترك الملابس المبلولة وتهرب الى الداخل لاتعرف ماذا تفعل…..وعند عودة السكون اليها بعد التفكير بزب احمد امسكت كسها بدون شعور وعصرته لاعنة الايام التي مضت وهي بحضن رجل لايعرف معنى شهوة كسها العنيفة وبعيدة عن اجمل شاب في الحي بل بعيدة عن احلى واروع زب تتمناه كل فتاة…..اما احمد الذي نزل الى الحمام مباشرة ليمارس العادة السرية وهو يلهث من كثرة فرك زبه الحالم بكس وفاء المختفي تحت اللباس الاصفرالى ان انهمر بدون شعور منه اللبن الابيض…..وفي اليوم التالي تشجع احمد ليقف قبالة الشارع الذي تاتي منه وفاء ذاهبة الى وظيفتها ليقول بشفة خجولة عندما اقتربت منه (صباح الخير)وبعد برهة ردت عليه وفاء تحية الصباح ليخبرها بكل ادب معتذرا عن وقوفه يوم امس فوق السطح وهي تغسل الملابس وان الموضوع كان مجرد صدفة…عندها قاطعته وفاء وهي تشير الى موضع زبه الذي كان بحالة وقوف يوم امس هل مجرد صدفة ايضا؟؟؟ لاياعزيزي احمد انها ليست الصدفة..بل انه القدر الذي صحاني من عدة مواجع ..وبهذه الكلمات التي نطقت بها وفاء جعلت من احمد شخصا اخر وشجاع لايعرف الخجل طالبا منها توضيح قصدها ليفاجاء بصيحتها الغريبة بان هذا المكان ليس مناسبا لكي ابوح عما اشعر به…اذن فلنرحل ياوفاء الى مكان اكثر امانا الا وهو شقة تركها صديقي منذ فترة ليرحل الى اهله بالريف فردت عليه وفاء(وهو كذلك)ولم تمضي دقائق معدودات لتنظر وفاء الى نفسها جالسة على كرسي مريح بشقة متواضعة ممسكة بسماعة الهاتف طالبة اجازة من مديرها العجوز لهذا اليوم فقط بسبب مرضها المفاجىء….والان التقت العيون وتكلم احمد عما يدور بداخله بدون قيود واصفة اياها بملكة البنات واجمل مافيها هو الجسم الشامخ والخلفية المتروسة ..عندها قاطعته وفاء(هل تقصدي طيزي؟)نظر اليها احمد مستغربا من جراتها ولم يشعر الا ويده تصفعها على خدها المحمر وينهال عليها بالقبلات مرة وبالصفعات مرة اخرى..ولم يترك مكان في وجهها الا وكانت عليه اثرا من قبلة طائشة حتى تركها تتاوه من اللذة المحرومة وتمسك بزبه الجائع من فوق البنطلون وتعصره وهي تمصمص رقبته واذنيه تاركة حال احمد يعبث بيده بين نهديها ويقرص حلمتيها من تحت الستيان الاسود واليد الاخرى تلعب وتمرح بلباسها الابيض المطرز بالورود الحمراء وتمسك الكس المنفوخ وتعصره ويتحسس لزوجة الشهوة تنهال من فتحته…..واستمروا على هذه الحال لاكثر من ربع ساعة حتى خلعا كل ملابسهما على عجل لتجلس وفاء على الكنبة القريبة منهما وتفتح ساقيها كلها ليظهر كسها الابيض المنتوف والخالي من الشعيرات ليتقدم احمد بزبه العنيف ويدخله كله بلا رحمة بكسها الذي جعلها تصرخ باعلى صوتها اه اه اه اه اها اه اها اه ادخله اكثر اكثر ولاتبالي لصرخاتي المحرومة منها ..اها اها اها اها نعم نعم لاتترك من زبك شيئا الا ويدخل برحم كسي…انا لااريده …لااريده ارجوك ياحبيبي قطعه وافتقه واقسمني الى نصفين ..ارجوك اريد ان اعود الى زوجي بدون كس..هل تفهمني بدون كس اه اه اه اها اها اه …كل هذا الصياح ولم يتفوه احمد ببنت شفة الى ان قال لقد افرغت حليبي بكسك ياوفاء ….وانا كذلك..نعم قالت وفاء وانا ايضا قذفت من كسي مرتين ..وسقطا على الارض …وظلا متعانقين لفترة عندها احس احمد بواجب الضيافة ليخبرها *هل انتي جائعة؟*فردت عليه وفاء بالايجاب ….وماذا تحبين ان تاكلي؟صرخت وفاء(ليس انا بل طيزي المحروم هو الجائع)وغاب الاثنان بوابل من القبلات لتسكن اخيرا شفتي احمد بطيز وفاء تلحس الفتحة الصغيرة وتبللها بلعاب فمه حتى رفعت وفاء ساقيها الى الاعلى وهي على الارض هذه المرة لتكون فتحة الطيز قريبة لزب احمد الذي جلب قليلا من زيت الشعر المتروك على الطاولة ويمسح به زبه الذي افاق مرة اخرى وبدا يدخله قليلا قليلا حتى دخلت الحشفة جاعلة وفاء تصرخ اكثر من الم كسها اه اه اه اه اه اه اريده رغم الامه وكبره ..اريده رغم كل شي ..لااحب الخجل ..لن يكون هناك خجل بعد اليوم…اه اه اها اها اه انا عاهرة ..اه اها اه انا ساقطة..انا امراة تحب الزب ..واحمد لايكترث لصراخها ولا الى كلماتها المبهمة ..بل كان مهتما بفتحة طيزها الضيقة والعجيبة التي بلعت زبا كبيرا مثل زبه…حتى سقط على وجهها يقبله ويلحس انفها وهي تمصمص خده الايسر..عندها علمت بان احمد قد قذف الحليب مرة اخرى ولكن بطيزها هذه المرة…….وبعد الاستحمام وعندما لبست وفاء لباسها طلبت من سلوان ان يكون موعد لقياهم كل عطلة….عندها ابتسم احمد وقال انها فكرتي ..فعلا انا اريد ان تكوني زوجة لي كل عطلة ياحبيبتي ام طيز……وبهذه الاثناء تعانق العاشقين وقوفا ليمسك احمد طيز وفاء وهو يهمس باذنيها انك حقا احلى طيز بين بنات الحي………….اشوفكم بخير Continue reading →

Incoming search terms:

  • قصص سكس لنسوان في حاله بحت مستمر عن انياكه في كل مكان
  • قصص سكس بنات 4
  • قصص سكس أمهات
  • قصص سكس محارم نار
  • قصص ايروسي
  • قصص سكسيه لنسوان دايما في حاله بحث عن اناكه في كل مكان
  • ادب ايروسى
  • facebookقصص نيك محارم خليجي
  • قصص سكس بنات
  • قصص محارم عرب نار