مارس 03

انا واختى سعاد سكس محارم

أسمي عماد وعمري 22 سنة وبيتنا عبارة عن ثلاثة غرف غرفة لاهلي وغرفة لاختي سعاد التي تبلغ من العمر 24 عاما اي اكبر مني بسنتين والغرفة الثالثة للضيوف ولكنني انام بها في الليل .. و لي جهاز كمبيوتر بغرفتي وكانت اختي تستخدمه لابحاثها وتفتح الانترنت ..وكلما اعود للبيت اجدها على الانترنت وعندما تراني تقفل الماسنجر..كنت متأكدا ان اختي لها علاقات رومانسية مع الشباب..وفي يوم من الايام خرجت من البيت امام اختي..ثم رجعت الى البيت على الفور واختبأت في شرفة البيت الخلفية ورأيت اختي تجلس امام الكمبيوتر..وبعد حوالي ربع ساعة نادتها امي ..فتركت ايميلها مفتوحا وراحت تساعد امي في عمل الافطار فتسللت الى الغرفة ووجدت ايميلها مفتوحا وكان شاب اسمه ايمن يريد ان يحكي معها ويسأل إذا هي موجودة عالجهاز ام لا؟؟ فكتبت ايميله ونيكنيمه بورقة ثم حذفته من ايميل اختي وعملت على الفور ايميل جديد يشبه ايميله تماما..اي لا شئ يتغير عن ايميله الا الشرطة حيث كانت بدون شيفت وعملتها مع شيفت وضفت الايميل الجديد الذي عملته لايميل اختي بعد ان كتبت عليه نفس النيكنيم واصبح وكأنه ايميل ايمن..ثم تركت الغرفة وخرجت الى محل انترنت..وفتحت الايميل الجديد الذي باسم ايمن وانتظرت حتى وجدت اختي على الجهاز فكتبت لها التحية وردت عليا التحية وقالت لي كيفك يا ايمن ..صرت احكي معها كلام عادي ونتبادل الحديث..ثم بدأت ادخل في الرومانسية والجنس..فحصل من اختي ما لم اكن اتوقعة..حيث قالت لي بالحرف الواحد اذا اردت ان نبقى اصدقاء فارجوك ان لا تدخل في مواضيع تافهة لانك تعرف رأيي من زمان..واتمنى ان تظل صداقتنا المحترمة كما هي..والصداقة شئ مقدس ..فاندهشت منها وقلت لها انا في حيرة من امري واحب ان آخذ رايك بموضوع بصفتك صديقة وفيه..فقالت لي انا تحت امرك..إطرح الموضوع..قلت لها صارلي يومين أشعر بوجود اختي واختلس النظرات إليها وهي نائمة وجسمها اغراني وجعلني اتمناها..وحاولت صرف النظر عنها ولكنني لم اقدر..فبماذا تنصحيني؟؟فقالت يا أيمن اختك امامها مستقبل واذا اقتربت منها ستهدم مستقبلها الى الابد فحاول تجنبها والابتعاد عنها كي لا تندم بيوم من الايام..فقلت لها انا اتمنى فقط ان ابوسها او ارى جسمها..فسكتت ولم تجب..واعتذرت وقفلت الماسنجر..وانا ايضا قفلت الماسنجر وعدت الى البيت..ومرت الايام وانا احاول ان التقرب من اختي والاطفها فتتجنبني وتهملني..ورغم كل محاولاتي الفاشلة معها الا انني لم ايأس فكنت دائما اتقرب منها واشعرها انني موجود..والبي اي طلب تطلبه مني مهما كان..فكانت تقول لي دائما انت نعم الاخ ..وانا فخورة جدا بك لانك أخي..وفي ليلة من الليالي الصيفية كنت جالسا اشاهد فيلم جنس مثير لاخ مع اخته وكان ينيكها وهي نائمة من طيزها..فانتصب زبي الى درجة كبيرة واصبح جسمي ساخنا..فدخلت غرفة اختي سعاد وجدتها نائمة..وكانت تلبس بيجاما وصدرها منتصب وكان كسها يبرز من فوق البيجاما..فجن جنوني وكنت سانام فوقها وتراجعت من شدة خوفي الشديد الذي اطفأ نار شهوتي..فتراجعت وعدت الى غرفتي..وانزلت لبن زبي بيدي لانه كان سينفجر من شدة الشهوة..وفي اليلة التالية دخلت غرفة اختي وكانت نائمة وصرت اتخيل صوت ابي يخرج للحمام من شدة الخوف فعدت الى غرفتي..وكانت كل حياتي تهيج وشغف وخوف..وفي يوم من الايام زارتنا اختي المتزوجة..وكانت عابسة وليس كعادتها..واخبرتنا ان زوجها قد تخاصم مع اهله واصبح بينهم مشادة كلامية وطرده ابوه من البيت ..وهو الان يبحث عن شقة للايجار ..فاقترح عليها ابي ان تبيت هي وزوجها عندنا في البيت ريثما يجدون شقة رخيصة ومناسبة فوافقت اختي ..واقترحت امي ان تعطي اختي وزوجها غرفة اختي سعاد وان تبات سعاد بغرفتي لحين انتهاء المشكلة فلم يكون لسعاد اختيار آخر واضطرت على الموافقة..ونقلت سريرها بغرفتي..وكنت في غاية السعادة على هذه التغيرات الجديدة..وخرجت من البيت ودخلت محل كافي نت وكنت اتحدث مع اختي سعاد كتابيا وكأنني ايمن وقلت لها ارجو ان تتفهميني وان تتحمليني لانني لاحظت ان اختي تفتح ازرار قميصها وهي نائمة واستطعت انا ارى صدرها بوضوح مما زادني تمسكا بها..واثناء الليل لمست حلماتها بطرف لساني ولم تصحو من نومها..فهل هي نائمة ام تدعي النوم؟؟واندهشت عندما رأيت اختي تقفل في وجهي..وبعد حوالي ساعتين عدت الى البيت لاجد اختي نائمة على سريرها وأسفل جسمها مغطى بشرشف رقيق..تأملت وجهها وصدرها من فوق الفانيلا التي كانت ترتديها ثم فتحت جهاز الكمبيوتر وشاهدت فيلم جنس محارم لأخ ينيك اخته..واصبحت كالفحل الهدود اريد ان افرغ شحنات الكبت من جسمي ..ومن شدة هيجاني قلعت الشورت الذي ارتديه وبقيت بكلسون رقيق ورفيع وبيضاتي تنزل من اسفل الكلسون وعيوني تنظر الى جسم اختي..ومن شدة تهيجي قلعت الكلسون واصبحت عاريا وزبي منتصب وملتهب اقتربت من رأس اختي وصرت العب براس زبي فانفجر زبي غصب عني وصار يقذف كل محتوياته بدون ارادتي فاغرق السرير وأغرق صدر اختي ولم اكن اتوقع ان يقذف الى هذا المدى الذي وصل من قوة دفعه الى اكثر من نصف متر وعندما رأيت لبني يملأ فانيلة اختي خفت خوفا شديدا واصفر وجهي وخفت ان امسحه عن صدرها فتصحو اختي من النوم وتخبر ابي..فلبست هدومي ونمت في سريري ولكن لم تغمض عيني..وكنت في اسوأ وضع بكل حياتي..حيث كنت خائفا من عواقب فعلتي عندما تكتشف اختي لبني على صدرها..وفي الصباح قامت أختي من سريرها وذهبت الى الحمام..وكنت متوتر الاعصاب..وكانت امي قد جهزت الافطار حيث كانت اختي المتزوجة وزوجها وابي يجلسون على طاولة السفرة..وخرجت اختي من الحمام ودخلت الغرفة وابدلت فانيلتها بفانيلا أخرى على الفور فصار جسمي يرتجف..وجلست اختي معنا على السفرة ولاحظت عليها انا تنظر الي بسخرية فكنت انظر الى الارض من شدة الخجل والخوف..وذهب ابي وزوج اختي الى عملهم وبقيت بغرفتي أنتظر اي مصيبة ..وبعد حوالي نصف ساعة دخلت اختي الغرفة لتاخذ بعض هدومها للغسيل ولاحظت انها اخذت ايضا الفانيلا التي كانت قد وضعتها تحت السرير..ولم تتحدث معي على الاطلاق..وحينها تأكدت ان اختي رأت حيواناتي المنوية على صدرها ومن المحتمل ان تكون رأت زبي اذا كانت تدعي النوم وهي مستيقظة..واقنعت نفسي انني رغم خوفي الشديد قد قطعت شوطا مهما وجريئا دون مشاكل لان اختي لم تخبر أهلي ..وانتظرت الليل بفارغ الصبر …وجاء الليل وبقيت جالس امام الكمبيوتر واختي تتفرج على التلفاز مع أهلي واختي المتزوجة وزوجها وجاءت اختي للغرفة حيث كانت تلبس بنطلون جينز وقميص نايلون خفيف ونامت..ولم تكلمني على الاطلاق..وكنت اتفرج على فيلم جنس عنيف..ومضى نصف ساعة على نوم اختي وكانها سنة..نظرت الى اختي بحذر وجدتها نائمة ولكنني غير متأكد انها نائمة..ولكنني جازفت وقلعت كل هدومي وصرت اتجول في الغرفة..وقلت في قرارة نفسي ان اختي لم ولن ترد فعل على اي شئ افعله ولو ارادت ان ترد فعل لما باتت معي بالغرفة بعد الذي صدر مني بالامس..وتمددت على سريري وزبي منتصب الى اعلى ذروته وكنت شبه مـتاكدا ان اختي ترى زبي بنصف عين لأنها تصطنع النوم…وهاج زبي واصبح كالعامود الواقف ..وبعد مضي نصف ساعة اخرى اقتربت بزبي المنتصب من سرير اختي..وصرت العب بزبي قرب فمها وصدرها واصبح جسمي يغلي غليانا من شدة اللهفة والتهيج..وقررت ان انزل كل محتويات زبي على وجهها دون تردد أو خوف لارى ردة فعلها..وبالفعل وضعت زبي فوق وجهها حيث لا يبعد عن ملامسته بضع سنتيمترات وفركت راسه لينفجر بمياهه الساخنة واللزجة كالبركان فوق وجهها ويملأ وجهها وشفتيها وينزل على رقبتها وعلى وسادتها..وكنت احس بنشوة عارمة ولذة لم اشعر بها طوال حياتي ليرتعش كل جسمي رعشة كبيرة جدا ..والذي اسعدني اكثر وزادني سرورا هو عدم ردة فعل اختي ..حيث اصطنعت النوم العميق..وذهبت الى سريري وتمددت عليه بجسمي العاري ومن شدة لوعتي وارتياحي وشعوري بالانتصار نمت نوما عميقا..وكنت احلم انني نائم على صدر اختي وارضع حلماتها وصحوت من نومي مع ىذان الفجر..فلم اجد اختي وعرفت انها ذهبت لتقضي حاجتها بالحمام فاصطنعت النوم العميق وكان زبي منتصبا على الاخر وبعد قليل جاءت اختي وكنت ادير وجهي تجاه الجدار كي تشاهد زبي دون ان اراها حتى لا تخجل وبالفعل رأت اختي زبي بوضوح وخصوصا ان نور الغرفة مشتعل..ونامت على سريرها …وبعد مضي نصف ساعة عملت نفسي انني لا اعلم بانها مستيقظة فقمت من نومي وزبي منتصب امامي وفتحت ازرار قميصها بحذر شديد فكشف عن ثدييها وجن جنوني عندما رايت حلماتها المنتصبة ذات اللون الابيض حيث لم تكن تلبس حمالة صدر فتجرأت ولحست حلمتها بلساني فلم تقاوم اختي او ترد فعل..فصرت احك حلماتها براس زبي..واول ما لمس زبي حلمة صدر اختي انفجر بين نهديها واغرق صدرها ..واستطعت ان اسمع ضربات قلبها التي اصبحت تدق بشكل سريع وتعالت انفاسها وتغير لون وجها حيث اصبح لونه احمر وكانه مدهون بماكياج…ولم استطع الصبر على ذلك المنظر فوضعت شفتاي على شفتيها وقبلتها وصرت الحس شفتيها براس لساني وهي ما زالت تدعي النوم العميق …ثم تركتها ولبست هدومي وتمددت على سريري..وفي الصباح نهضت من نومي في الساعة التاسعة صباحا..لم يكن احدا في البيت الا أختي سعاد..حيث وجدتها بالمطبخ وقلت لها صباح الخير يا سعاد ..اين امي؟! فقالت لي وهي تنظر الى الارض ذهبت هي واختي للتفرج على شقة معروضة للبيع..ثم قالت لي الفطار جاهز..وبدأت تضع لي اطباق الافطار على الطاولة..فجلست لاتناول الافطار والشاي..وقلت لها تعالي افطري معي..فلم تجب..فقلت لها لن افطر حتي تشاركينني..ومن كثر الحاحي عليها جلست لتشاركني الافطار..وكانت تنظر الى الارض..وبعد الافطار شربت معها الشاي..ولكن بدون كلام..ورجعت امي ومعها اختي..ولم تعجبهم الشقة لانها غالية كبيرة وغالية الثمن مما زادني سرورا..وكنا نتحدث ونمزح ولكن أختي سعاد كانت منطوية على نفسها وفي عزلة عنا..وانطوى اليوم وجاء الليل الذي كنت انتظره بفارغ الصبر..ونامت اختي وهي ترتدي قميصا على اللحم وتنورة وانا كعادتي اجلس امام الكمبيوتر..وبعد مضي نصف ساعة من نومها تجردت من جميع ملابسي ورفعت طرف تنورتها لاعلى فرايتها تلبس كيلوت زهري صغير..فكيت زرار قميصها فبان صدرها الجميل فاخرجت بزها بيدي وبدأت ارضعه وشعرت وكانني الحس عسلا صافيا..ثم رضعت البز الثاني وكنت في قمة الإثارة والهيجان..وانتصب زبي فنمت فوق أختي غير مبالي وغير مهتم لاي شئ وصرت اقبلها من شفتيها بنهمة ولهفة وقوة..وانتقل الى رقبتها وصدرها..واول مرة اسمع أنين اختي بوضوح..مما هيجني اكثر..وكان زبي يصطدم بكسها من فوق التنورة..ومن شدة لهفتي فكيت كل ازرار قميصها لينفتح ويظهر كل صدرها وبطنها..حيث التصق صدري وشعر صدري بصدرها وشعرت بحرارة لم اشعر بها طوال حياتي..واكثر ما كان يعجبني هو انينها المتواصل..ثم رفعت التنورة واصبح زبي مستقرا بين شفرات كسها ولكن من فوق الكيلوت..مما زاد تهيجها وأنينها..حاولت ان أقلعها الكيلوت ولكنها امسكته بكل قوتها رافضة ان تقلعه..ومن شدة هيجاني حاولت معها عدة مرات فلم تستجيب وامسكته بكلتا يداها ..فتمشيت معها وصرت احك بظرها بزبي من فوق الكيلوت فجاءتها رعشة غيرت كل معالم وجهها وهزت جسدها هزا وشهقت وصارت تلتهم شفتي التهاما بدون وعي ويداها تحتضنني فارتعش زبي من قوة رعشتها وافرغ كل محتوياته على كيلوتها ليبلله باكمله ويخترقه لينسكب على بظرها وكسها..وباعدت اختي بين اقدامها ليزيد احتكاك زبي ببظرها ثم اقفلت ارجلها وهي ترتجف…لم اكن أصدق نفسي..وكنت أظن انني احلم وقبلت شفتيها ثم رقبتها ورضعت حلمات صدرها بالتناوب وهي تئن اكثر ثم نزلت الى بطنها ولحست سرتها ونزلت بفمي لاتذوق رحيق كسها محاولا تنزيل كيلوتها فامسكت به كي لا ينزل ولكنني استطعت ان اكشف كسها من جانب الكيلوت وعندما وضعت لساني على بظرها اشتعل نار جسمها وصارت تنهج بقوة ولم ارحمها فصرت ادغدغ بظرها بلساني واسناني وطيزها ترتفع عن السرير لاعلى من شدة انفعالها وانتفض جسمها من جديد لتعلن اقوى رعشة بتاريخ عمرها كادت ان تودي بحياتها من شدتها وقذفت ماء كسها الذي تذوقته وشعرت بملوحته التي كانت تسري بفمي وابتلعتها بجوفي وطعمها المميز اعجبني وهزني..وصرت ادغدغ اشفارها واسحب شعيرات كسها الكثيفة باسناني واحاول اقتلاعها بشكل حنون وسهل..وشعرت مع أختي بلذة عارمة جديدة من نوعها لم يسبق لي ان جربتها مع احد..وحاولت وضع زبي بين شفرات كسها فامست كيلوتها ومنعتني منعا قاطعا..واستنتجت انها تخاف من زبي ان يفتحها ويضيع مستقبلها..فانتقلت بزبي الى طيزها وحاولت انزال كيلوتها قليلا عن طيزها فتمسكت بالكيلوت ورفضت..واضطريت الى ملامسة خرم طيزها من فوق الكيلوت..وشعرت بتجاوبها معي مما جعلني اقذف لبني بخرم طيزها من فوق الكيلوت..ونمت خلفها نوما هادئا ولذيذا وما يزال زبي مرتطما بخرم طيزها..ثم صحوت بمنتصف الليل والتصق صدري بصدرها وزبي بكسها من فوق الكيلوت ودغدغت شفتيها وحلمات صدرها وكم حاولت انتزاع كيلوتها ولكن بدون جدوى..فكنت افرغ محتويات زبي فوق الكيلوت..وبعدها الحس بظرها من جانب الكيلوت..وحاولت ان اقلعها الكيلوت وانا الحس بظرها لارى كسها بوضوح فرفضت باصرار..ومضت الايام وأنا امارس مع اختي اجمل واروح اشكال الجنس والحس كسها وصدرها ولكن كل محاولاتي لانزال كيلوتها باءت بالفشل..ولم اريد استعمال القوة والاغتصاب معها حتى لا تشعر معي بالخوف وفقدان الثقة..ورحلت اختي المتزوجة عن بيتنا بعد ان استأجرت شقة صغيرة..وانتقلت اختي سعاد الى غرفتها ولكنني كنت ازورها بغرفتها كل ليلة واقفل علينا الباب بالمفتاح وامارس معها جنس غير مكتمل لان زبي محروما ان يلامس بظرها او طيزها بحرية..واختي لم تمانع اي ممارسة في باقي جسدها باستثناء انزال كيلوتها..وكل ممارستي مع اختي بدون كلام وعلى الصمت..ولم تتكلم معي كلمة واحدة على الاطلاق وكنا في النهار وامام اهلنا نتحدث مع بعضنا وكان شئ لم يحصل بيننا ومع مرور الايام اصبحنا نعيش حياتنا اليومية بشكل طبيعي وبدون خجل..وعندما كانت امي تخرج من البيت كنت احضن اختي وامص شفتيها وانيمها على السرير وارضع حلمات صدرها والحس بظرها من جانب الكيلوت ولكن بدون كلام..وما زلت امارس معها كلما اشتهيها ولكنني متشوق لنيكها من طيزها..وهي تعتبر هذا الشئ مستحيل لانها تخاف ان ينزلق زبي بكسها وافض بكارتها..ولكنني افش غليلي بلحس خرم طيزها من جوانب الكيلوت..هذه قصتي الحقيقية مع اختي سعاد والتي سردتها لكم بالتفصيل الممل وبدون مبالغات..فإذا اعجبتكم يا ريت تردوا عليها..وانا منتظر ردودكم الجميلة والمعبرة وكلي امل فيكم..مع أطيب تمنياتي لكم بالتوفيق والسعادة.
مارس 03

ساحكي لكم كيف نكت امي ام بزاز ملبنة

ساحكي لكم كيف نكت امي ام بزاز ملبنة و طيز كبيرة و احلى مكوة في العالم في نيك محارم سكس و كانت امي امراة جميلة و سكسية و كنت احب ان انيكها منذ ان بلغت و صرت اتمحن عليها و زبي ينتصب على جسمها حتى نكتها مثلما ساحكي لكم . و لعلمكم فان امي امراة في الاربعين من عمرها و لها جسم رهيب حيث تملك بزاز كبيرة ملبنة و شفتهم عدة مراة حين كانت ترضع اخي الصغير و احيانا كنت اختلس النظر عليها حين تغير هدومها او في الحمام اما طيزها فكنت كلما جلست ارى فخذيها و طيزها حين لا تلبس كيلوت و كسها كمان و انا في كل مرة اتمحن اضرب عليها العشرات لغاية ما وصلت الى درجة جنسية ساخنة جدا و رحت نكت امي و هي نايمة و جاءتني الفكرة حين دخلت ذات يوم الى غرفتها و لقيتها تغط في نوم عميق و فخذها مبين و هي بشرتها بيضاء جدا . و اقتربت منها لمست فخذها و شفت بزازها كانت خارجة من الروب لانها ترضع و تلبس روبات تبين البزاز و لمست حلمتها الوردية و نزلت قبلتها من الحلمة و لحستها و حسيت بشهوة كبيرة في محارم مع امي نار و طلعت زبي و كان منتصب و قايم جدا عليها و رحت احكه على طيزها بين الفلقتين حتى لمس راس زبي خرم طيزها و كان طيزها ساخن و حامي لما نكت امي و هي نايمة و بعدين جاتني شهوة غريبة جدا و حسيت ان زبي راح يكب فرحت خبيتو تحت البوكسر و جبتهم في البوكسر و قذفت لبني و كان كثيف و غزير و امي نايمة و لا تحس باي شيئ و بعد ان نكت امي ارتحت و ذهبت عني المحنة رغم اني ظليت في ذلك اليوم اضرب العشرات كلما انتصب زبي و انا ساخن جدا حين تذكرت حلاوة طيز امي و زبي اللي كان يتحك عليه . و بعد حوالي اسبوع قررت انيك امي هذه المرة من كسها و لم يكن امامي الا حل واحد حتى انيكها و ذوق كسها و دخل زبي فيه و هو الحبوب المنومة في القهوة و رحت للصيدلية و شريتهم و في تلك الليلة انتظرت حتى حضرت امي قهوة المساء و كانت معتادة عليها ثم وضعت لها قرص من المنوم و بقيت اراقبها و هي ترتشق القهوة و انا المس زبي من تحت الطاولة على جسم امي الجميلو بزازها التي كانت تقابلني و هي ملبنة لانها كانت ترضع اخي الصغير و انا اتمحن على حلمتها الجميلة و اتمنى لو اني ارضعها مكان اخي . و حين اكملت القهوة نظفت الطاولة و ما هي الا نصف ساعة حتى جاءت عندي و اخبرتني انها تحس بتعب شديد و طلبت مني الاعتناء باخي لانها تريد ان ترتاح في غرفتها قليلا و هنا كانت احلى لحظة حين نكت امي نيكة حقيقية و امسكتها من يدها و هي متكئة على كتفي حتى وصلنا الى غرفة نومها و كان ابي لم يدخل الى البيت بعد ثم مددتها على السرير و تظاهرت اني اغطيها . و قبل ان اغطيها اغمضت عيناها و كنت المس لها فخذيها و انا اضع عليها الغطاء ثم لمست بزازها و ذلك حتى اتاكد انها نائمة و حين لم ترد قبلتها من فمها و قلبي ينبض بقوة بين شعور ممتزج باحلى اللحظات حين نكت امي و مارست عليها سكس محارم و نيك ساخن و بين الخوف من ان تفتح عينيها لكنها ظلت نائمة دون اي ردة فعل .و حين تاكد تماما انها نامت اخرجت لها بزازها الملبنة و نظرت جيدا فيهما و كان على بزتها اليسرى خانة سوداء قريبة من حلمتها الوردية الكبيرة و هنا رضعتهما بقوة و الحليب يخرج من بزاز امي و انا امصه و كان لذيذا جدا و اخرجت زبي لحظتها و ادخلته بين بزاز ماما الكبيرة الملبنة و نكتها من بزازها و لم اتحمل تلك القوة الجنسية و اللذة العارمة حتى قذفت حليبي فوق بزازها المملوءة بالحليب و اسرعت الى المطبخ و احضرت منشفة و مسحت بها بزازها و قد نكت امي من صدرها حتى قذفت بكل متعة و لذة في محارم نيك رائع مع امي النائمة و حين كنت امسح بزاز امي الملبنة الكبيرة كانت تتحرك بكل لذة امام انظاري و انا راى الحلمتين التان اعشقهما و لا اصبر عليهما و وضعت المنشفة امامي على السرير و نزلت الحس كس امي و ادخل لساني فيه و في كل مرة كنت انظر الى امي و انا خائف من ان تفتح عينيها و تراني انيكها و امسكت زبي حين انتصب جيدا و قربته من كسها و كم كان كسها ساخن جدا و جميل و اطلقت تنهيدة عميقة جدا من قلبي ياه على حلاوة كس امي و جماله و بدات احك زبي بين شفرتي كسها و بما انها كانت نائمة فان كسها لم يتبلل لكني بصقت فيه و بصقت على زبي و كان بصاقي لزجا جدا لاني تناولت الحلوى و حين وضعت راس زبي في فتحة كسها حين نكت امي دخل زبي بطريقة سريعة جدا و احسست بلذة لن انساها و كانت احلى لذة جنس اذوقها في احلى نيك محارم مع امي . و لم اصدق اني ناكي امي لحظتها و تذكرت ايام المحنة حين كنت ادخل المرحاض و انا ادهن زبي بالصابون و استمني و صورة بزاز امي المبنة و حلمتها التي يمصها اخي بين عيناي و اظل ادلك حتى احلب زبي و لكني الان فوقها راكب و زبي في كسها . و حاولت ان افعل لها كل ما اعرف من فنون النيك و الجنس رغم قلة خبرتي و كنت احمل رجليها تحت ابطاي و ادفع زبي بقوة كبيرة جدا حين نكت امي يومها و في كل مرة اتوقف حين احس اني على وشك القذف لاني بصراحة لم اكن اريد ان اقذف بسرعة و افقد احلى لذة نيك محارم مع امي الفاتنة و احيانا اخرج زبي كاملا من كسها و ابقى ارى البزاز و الحلمتين ثم ادخله ببطئ شديد داخل كسها الوردي الذي محنني و و كررت العملية عدة مرات و انا مستمتع بها لكن في النهاية استسلمت امام حجلاوة و قوة كس امي و لم اعد استطيع التحكم في زبي و قربت المنشفة و وضعتها فوق بطن امي و وضعت زبي فوق المنشفة و بدا زبي يقذف حليبه بقوة و القطرة الاولى كانت خارج المنشفة و قريبة من بزاز امي الممتعة ثم قبلتها من فمها بحرارة و البست لها الكيلوت بعد ان مسحتها جدا و غطيتها و اانا منتشي بعد ان نكت امي احلى سكس محارم
مارس 03

الحقوني تحولت ديوث ونكتهم عشر سنين ومصيبتي حقيقيه وعاوز اعرف هل من توبه وعاوز حل

اول حاجه كل واحد يقول ربنا لايبلانا ومحدش يتمني اللي حصل معايا يحصل معاه لان القصص دي تفريغ عاطفي بس كتير منها حصلت مش كلها خيال لازم نعترف بكدا وانا اول واحد اعترف بس انا حصل معي ملابسات وضغوطات حتفهموها وقبل احد يسبني ولا يعلق يحط نفسه مكاني وعلي العموم حاوفر عليه اللي عاوز يسبني لاني والله ابن زانيه وابن قحبه ده اللي شافته عيني ياجماعه انا عندي مشكله وماما هب السبب الرئيسي في دا كله ايوه قصتي والله حقيقيه والله العظيم اني ابن قحبه وقحبه كبيره كمان لدرجه مره شغت اتنين عمال يفشخوا كسها بعيوني اللي حياكلهم الدود وانا وعاوز مساعده منكم* لاني ندمان وبابا مات وانا عندي 14سنه او اكتر شويه وانا الكبير والوحيد مفيش غير اختي وماما اللي بعد موت بابا وهي فاتحه كسها وبيتها لمن هب ودب حتي كناس الشارع اخد نصيبه ومش معبرانا لا انا ولا اختي يمكن مستهتره او فاكرتنا لسه صغيرين….لحد هنا كلن ذنبه علي جنبه المهم الحاره كلها كانت عارفه انها قحبهىبس ايه تقدر نعمل دي مامتي مليش امر عليها واثرها طلعت مش قحبه كبيرهىبس الا عالميه لانها استدرجتني علي بدايه بلوغي وهيجاني والله العظيم احلف لكم بكتب الله وكفي بالله عليا شهيدا اني كنت غصب عني وتحت تاثير شهوه المراهقه وهي بتقولي دا انت ابني وانا امك مفيهاش حاجه يعني قمنا نكدب علي بعضنا ونسطي بعضنا وعلقت معها مره وحده وماكررتهاش تاني يمكن سنه بحالها وندمت وصرت مقدرش ابص فيها وهيا نغس الشي وداﻻمش خيالات يعني محدش يستغرب المواضيع دي البيوت اسرار ياخوانا وحاصله كتير اوي ماتستغربوش هيا تصدقوا بالله من عشر سنين وانا بعاشر ماما واختي وتطور الموضوع بحيث اقود عليهم واجر مش عشان الفلوس لا عشان قالوا ايه طفشنا من بتاعك عاوزين نغير وعشان مايفضحوناش جبت لهم الفكره دي منها فلوس ومنها يستمتعوا لاني معدش يهمني لاشرف ولا حاجه لانهم اصلا ماعندهمش شرف شوفتهم بعيني مره واتنين وثلاثه وهم بيتفشخوا من رجاله لما اخرج من البيت يعني اللي مكاني اقلي حيعمل ايه وفي غيري كتير بطرق اخري بس ظروفي واخلاق اهلي هيا اللي عملت مني ديوث تخيل تلاقي واحد يفشخ في امك او في اختك انا بقي لقيت واحد بيفشخ امي واختي في وقت واحد اعمل ايه اقتله واروح السجن لا دورتها في نفوخي وقلت ياراجل ليه تزيد الطين بله وهو مبلول اصلا ونتفضح في كل حته خليني استر عليهم دول عرضي وده اللي حصل بس اختلفت نظرتي لاهلي واختلفت نظرتهم هما كمان وصرت باشتيهم وعمال اقول لنفسي الاقربون اولي بالمعروف ومنها استرهم واديهم اكتفاء ذاتي وذكر طوله 30 سنتم متوفر عندهم في البيت ليل نهار جاهز منها كمان مايدوروش رجاله برا ودي كلها افكار شيطان بيرميها جوا عقلي لحد مااقتنعت وماتعبتش حتي قدرت اركب اختي بكامل قناعتها بل وسعادتها اتاريها بنت الكلب كانت مشتهيه تعملها مع اخوها من زمان وافتكرت ان امي برضها حتوافق بعد ماعرفت انها مش شريفه بس رفضت بالبدايه وسبتها واكتشفت اني بعملها مع اختي وهددتني تبلغ البوليس بس كل دا كان مش من قلبها وكنا انا واختي اوقات نخلي الباب مفتوح بتاع الاوضه من باب الاغراء عاوزها تتغرج وحصل وعلي بالها اني ماشفتهاش مما خلاني انا واختي نتجرأ اكثر واكثر حتي بقينا ليل نهار وحنا نعملها في اي مكان بالبيت واكثر شي قدامها لحد ماجا يوم لقيت رجلين مامتي حبيبتي عامله زي الفرجار ايذانا بالموافقه واخذ الامر الواقع ومكدبش عليكم كنت كل ماانتهي من اي وحده فيهم احس بالندم الشديد لكن وقع الفاس في الراس واللي تكسر تكسر فتتوقعوا اننا حنوقف طبعا لا بقلكم بقي لنا عشر سنين بنعملها كل يوم لحد مامليت وطلبت من اختي تجيب لي صاحبتها عاوز اجرب كس جديد وفجأتني انها ردت عليا وقالت ليه هوحلال عليك حرام علينا وفكرت في كلامها منطقي جدا بس لازم ناخذ شور ماما ولما اخدنا شور ماما كانت م افقه علي الفكره من باب التغيير بس بطريقه تانيه هى كانت اذكي وقالت انتا نص يومك وانت بتنيك نص التاني نايم ولاعاوز تشتغل ايه رايك تجر قلتلها اجر ايه قالت تعال بس وانا حافهمك يعني فكرت تفكير تجاري ممتاز وطبعا ماقلت لحد انهم اهلي وكانت ماما بتاخذ نص الفلوس فاللي زي حلتي دي ازاي حيتوب وكل شي صار بالنسبه لي حاجه عاديه جد وده اللي حاصل في بيوت كتير مقصدش الجراره والقواده اقصد النيك والجنس مع المحارم ومحدش عملها مره وسابها لان الموضوع لو حصل مره حيستمر وصار خلاص عادي جدا وقدرت ابطل واتوب اسبوع بس كان اول اسبوع في رمضان لكن الشبطان جاني في صوره ماما وقلي بعد ايه حتبطل انتا عملتها وخلاص وحيخرجوا يدوروا غيرك ويفضحوك يعني بالعكس انت كدا بتعفهم وممكن تاخذ اجر علي كدا شوف الشيطان ابن الكلب وصل تفكيري في ايه عموما وشجعت نفسي لكن الشيطان خلاهم يغروني ويعملو علي غوايتي ويقولوا اني معذور لاني مش متجوز اذا تجوزت توب وقتها عندك الحلال لكن بعد الجواز بطل وتجوزت اختي وتجوزت انا لكن للاسف ماسبناش دا كله بس خليناها في العطلات والجمع كاني ادمنت عليهم وادمنوا عليا وخايف مراتي تحس بحاجه وتسبني وانا احبها ومقدرش استغني عنها فماهو الحل انا صرت زي العبد الاسير عند ماما واختي مقدرش اشوف كسهم الا رايح ناطط فيه وهم نفس الشي مع الزب بتاعي لدرجه صرنا مانلبسش حاجه خالص في البيت وجاهزين للنياكه اي لحظه… ازاي ياجماعه اقدر ابطل من دا كله قبل لا اموت وعاوز اتوب بس الله يسامحك ياماما ليه عملتي كده انتظر اجاباتكم ووالله دا مش من الخيال وماظلمتش ماما ولا كدبت بكلامي دا فيها ازاي تراود ابنها وعشر سنين مش مصدق ازاي حيسامحني ربنا مع انها هيا السبب ارجوكم عاوز حل وهل لي توبه?
مارس 03

زوجتى لا تلبي كامل رغباتي الجنسية

مارس 03

neswangy: البنية التشريحية للثدي و المهبل عند المرأة

neswangy : البنية التشريحية للثدي و المهبل عند المرأة